منوعات

في مثل هذا اليوم الـ3 من شهر شوال

الإبـــاء/متابعة

وفيه من سنة 1315 هجرية توفي بكربلاء آية الله السيد الميرزا محمد حسين الشهرستاني الذي كان أبوه الحاج الميرزا محمد الشهرستاني. ذهب في أيام شبابه إلى زيارة جده الإمام الرضا (عليه السلام)، فمر ببلدة كرمانشاه، وعندما نزل بها زاره كثير من علمائها ووجهائها، وعندما عرفوا عنه الفضيلة العلمية والعملية، رغبوا منه أن يتزوج في بلادهم.

ولما حصلت منه الموافقة خطبوا له بنت أكبر علمائهم الميرزا أحمد، فلما خطبوها له تردد والدها في القبول لا لشيء إلا لغربتها عنهم؛ لأن السيد الشهرستاني من أهالي كربلاء المقدسة، فإذا تم الزواج فإنه سيأخذها معه، فتردد هو وأمها عن القبول لذلك السبب، فلما ناما تلك الليلة رأى والدها النبي (صلى الله عليه وآله) معرضاً عنه، ورأت اُمّها الزهراء (سلام الله عليها) معرضة عنها، ولما سألاهما عن سبب إعراضهما قالا لهما: «ولماذا لا تزوجان ابنتكما بولدنا؟ ألا تعلمان أنه سوف يولد منهما ولد فقيه؟».

فلما صار الصباح أعلنا له الموافقة، وولد منهما السيد المذكور بتاريخ 15/ 10/ 1256 هجرية، فحفظ القرآن كله وهو في السابعة من عمره، وبلغ درجة الاجتهاد قبل بلوغه، وتلألأ نجمه في سماء المرجعية وهو في أيام شبابه. وما زال مرجعاً إلى أن توفي بالتاريخ المذكور، وعمره نحو ستين سنة.

رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى