صحافة

“لوموند”: عقارات دبي.. ملاذ لأموال الأوليغارشيين والمجرمين

الإبـــاء/متابعة

في تحقيق تحت عنوان: “عقارات دبي ، ملاذ لأموال الأوليغارشيين والمجرمين”، قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن دبي، بشواطئها الاصطناعية وناطحات السحاب النحتية ومنتجعات التزلج في وسط الصحراء، تبدو كجنة فخمة على الأرض لأثرياء العالم، لكنها تعد واحدة من أكثر المراكز المالية غموضًا على هذا الكوكب ، وهي وجهة سرية للأموال غير المشروعة أو المشبوهة.

دبي تبدو كجنة فخمة على الأرض لأثرياء العالم، لكنها من أكثر المراكز المالية غموضًا على هذا الكوكب ، وهي وجهة سرية للأموال غير المشروعة أو المشبوهة.

وأضافت الصحيفة أنه منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، هناك خوف من قيام الأوليغارشيين الروس بنقل ثرواتهم إلى هناك هربًا من العقوبات.

ففي أوائل مارس، وضعت هيأة مكافحة غسل الأموال العالمية، FATF ، دبي على القائمة الرمادية للدول التي طلبت سد ثغراتها في مكافحة الأموال القذرة: التمويل، ولكن أيضًا العقارات الفاخرة، عامل رئيسي لغسيل الأموال، والذي يسيطر على اللغز الأكبر. وهي مخاوف أكدتها اليوم قاعدة بيانات تمكّنت، بحسب “لوموند”، من الوصول إليها، كاشفة عن هوية 274 ألف مالك لـ 800 ألف عقار في دبي تم الحصول عليها من قبل مركز دراسات الدفاع المتقدمة (C4ADS)، وهو مركز أبحاث أمريكي – يتكون من ضباط وأكاديميين أمريكيين سابقين، يحقق في الجرائم والصراعات الدولية.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى