منوعات

بعد تصاعد حدة الغضب.. الأوقاف المصرية تقرر فتح المساجد لصلاة التهجد

الإباء / متابعة
أعلنت وزارة الأوقاف المصرية عن فتح جميع المساجد الكبرى التي تقام بها صلاة الجمعة وبها أئمة من الأوقاف أمام المصلين في صلاة التهجد بدءا من ليلة السابع والعشرين من رمضان وحتى نهاية الشهر الفضيل، مع الاستمرار في منع الاعتكاف.
▪️وقالت الأوقاف -في بيان لها الاثنين- إن القرار جاء “في ظل حرص الوزارة على تهيئة الأجواء الإيمانية في هذا الشهر الكريم”.
▪️ونبهت على جميع المديريات والإدارات عمل اللازم في هذا الشأن وتكليف الأئمة الذين يؤدون صلاة التهجد بدءا من ليلة السابع والعشرين من رمضان حتى نهاية الشهر.
▪️وأعربت الوزارة عن أملها في “أن يأتي رمضان المقبل وقد رفعت كل القيود عن المساجد بعد زوال البلاء عن البلاد والعباد”.
▪️بدوره، أشار هشام عبد العزيز رئيس القطاع الديني بالأوقاف إلى أن الوزارة عندما اضطرت لأخذ قرارها بشأن منع التهجد والاعتكاف “لم يكن قرارا فرديا أو اعتباطيا بل من خلال تعليمات لجنة إدارة أزمة الأوبئة والجوائح الصحية بمجلس الوزراء برؤية مشتركة دينية وصحية”.
▪️والأسبوع الماضي، قرر وزير الأوقاف محمد مختار جمعة منع صلاة التهجد والاعتكاف بالمساجد، كما منع إقامة صلاة العيد في الساحات. ما أثار حالة من الغضب الشديد في الشارع المصري.
▪️وشدد الوزير في بيان على عدم فتح المساجد بعد صلاة التراويح حتى صلاة الفجر، قائلًا “من يريد الاعتكاف والتهجد فليقم به في بيته، ومن المستحب أن نعمر بيوتنا بصلاة الليل والذكر وتلاوة القرآن الكريم”.
▪️وهدد جمعة بمعاقبة أئمة المساجد الذين يسمحون بإقامة تلك الشعائر بالفصل والتحقيق.
▪️كما كثفت الوزارة من حملاتها الليلية في مناطق عدة للتفتيش على المساجد بهدف التأكد من إغلاقها، في إطار تنفيذ توجيهه بمنع الاعتكاف وصلاة التهجد خلال العشر الأواخر من رمضان.
▪️وقال رمضان عفيفي أحد المسؤولين بوزارة الوقاف إن “التهجد في البيت أرجى للقبول، وأبعد عن الرياء، وأكثر فائدة ومحافظة على النفس والغير”.
▪️وشن ناشطون هجومًا على وزارة الأوقاف عقب صدور تلك القرارات التي عدّوها تعنتًا غير مفهوم، بسبب السماح بإقامة الفعاليات والحفلات للجميع من دون أي ضوابط للتباعد أو إجراءات احترازية لمنع انتشار فيروس كورونا.
إخبارية – ثقافية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى