منوعات

ثلاث كلمات قالها صعصعة في حق أمير المؤمنين الامام علي عليه السلام

الإباء / متابعة

التابعي الجليل (صعصعة بن صوحان العبدي) كان من كبار أصحاب أمير المؤمنين الإمام علي (عليه السلام)، ومن الذين عرفوه حقّ معرفته كما هوحقّه، وكان خطيباً بليغاً . وقد أثنى عليه أصحاب التراجم بقولهم : كان شريفاً ، أميراً ، فصيحاً ، مفوّهاً ، خطيباً ، لسناً ، ديّناً ، فاضلاً .

الكلملة الاولى : فقد قال له في أول يوم من خلافته :
زیَّنتَ الخلافةَ وما زانتْكَ ، ورفعْتَها وما رَفعتْكَ ، وهي إلیك أحوج منك إلیها ……

أما الثانية : فلما ضرب الخارجي ابن ملجم المرادي أمير المؤمنين، حزن صعصعة كثيراً كغيرهِ من خواص الأصحاب فجاء للعيادة فلم يتيسّر له فقال لمن في الباب :

أبلغ سلامي وقل له : یرحمُك اللّه یا أمیرالمؤمنین حیّاً ومیِّتاً ، فلقد كان اللّه في صدرك عظیماً ، ولقد كنتَ بذات اللّه علیماً …..

 فأُبلِغَ الإمام عليه السلام فقال :

وأنت یرحمك اللّه ، فلقد كنت خفیفَ المؤونة كثیرَ المعونة …..

وأما الثالثة : فقالها صعصعة بعد ان دفن جثمان الامام علي (ع) ليلاً حيث لم يحضر سوى عدد من خواص الأصحاب ومنهم صعصعة، فما إن أُلحِد عليه السلام حتى جاء عند القبر فوضع إحدى يديه على فؤاده والأخرى قد أخذ بها التراب ويضرب به رأسه ثم قال كلاماً طويلاً منه :

بأبي أنْت وأمّي یا أمیر الْمؤمنین ، هنیئاً لك یا أبا الحسن فلقد طاب مولدُك وقوِي صبرُك وعظُم جهادك وربِحت تجارتُك وقدِمتَ علی خالقك …….

فهنیئاً لك یا أبا الحسن لقد شرَّف اللّهُ مقامك فلا حرمنا اللّهُ أجرَك ولا أضلَّنا بعدك ، فو اللّه لقد كانت حیاتك مفاتحَ للخیر ومغالق للشرّ ولو أنَّ النّاس قبلوا منك لأكلوا من فوقهم ومِن تحت أرجلهم ولكنَّهم آثَروا الدُّنیا علی الآخرة ثمَّ بكی بكاءً شدیداً وأبْكی كلّ من كان معه …….

أعظم الله أجوركم ……. وجعلنا الله وإياكم من المهتدين بهداه والسائرين على نهجه…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى