أخبارصحافة

اقتحام “آزوفستال” أُلغي: الجنرال شيفتسوف يفسر قرار بوتين

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي فالتشينكو، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول كون استسلام المقاتلين المحاصرين مسألة وقت.

وجاء في المقال: ألغى الرئيس بوتين الهجوم المخطط له على المسلحين المتحصنين في مصنع آزوفستال، لـ “الحفاظ على حياة وصحة جنودنا وضباطنا”.

طلبت “موسكوفسكي كومسوموليتس” من اللواء ليونتي شيفتسوف الذي ترأس في أواخر التسعينيات، بصفته القائد العام لقوات وزارة الداخلية، غرفة عمليات وزارة الداخلية في شمال القوقاز، تفسير القرار، فقال:

لنبدأ من قول إن إلغاء الاقتحام قرار عقلاني تماما. لنتذكر، من التاريخ العسكري الحديث، كيف جرى اقتحام المناطق المحصنة. وفقا للعلوم العسكرية، مقابل كل مدافع يجب زج ثلاثة مهاجمين، والأفضل ستة، لتحقيق تفوق عددي.

ولنحسب الآن. وفقا لتقرير شويغو هناك حوالي ألفي مسلح. وهذا يعني أنه كان علينا إلقاء 10-12 ألف عسكري لاقتحام هذه الهياكل الخرسانية تحت الأرض. نسبة الخسائر المتوقعة في مثل هذه العمليات معروفة أيضًا. أي مقتل وجرح المئات إن لم يكن الآلاف من جنودنا. بالطبع، لا يمكننا تحمل مثل هذه الخسائر.

كما أننا لا نسمح لأنفسنا بتكتيكات وأساليب الحرب الأمريكية، التي استخدمتها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، والتي تعتمد على هزيمة العدو بالنار والصواريخ والمدفعية. فلا ضمانة 100٪ بأن المسلحين لا يحتفظون بسكان مدنيين هناك كغطاء لإنقاذ القوميين المتطرفين والمرتزقة الأجانب.

وكيف سيتم التعامل، إذن، مع المحاصرين؟

سيخرجون في غضون 2-3 أيام، ويستسلمون. أو يحاول اختراق (طوق الحصار). ولكن عندها سنكون عمليا في موقف رابح، وسيقعون تحت نيراننا. سوف نتبادل الأماكن. استسلامهم مسألة وقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى