صحافة

“موسكوفسكي كومسوموليتس” : خبراء ينظرون في احتمالات ما حدث للطراد “موسكفا”

الإباء / متابعة

تحت العنوان أعلاه، كتبت سفيتلانا ساموديلوفا، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول ما يقال عن حادث الحريق على الطراد “موسكفا” وغرقه لاحقا.

وجاء في المقال: سيظل بحارة الطراد “موسكفا” في خدمة القوات البحرية. صرح بذلك قائد البحرية في روسيا، الأميرال نيكولاي إيفمينوف، في اجتماع مع طاقم الطراد في سيفاستوبول.

ليل 13-14 أبريل، نتيجة لحريق وانفجارات أعقبته، أصيب الطراد بأضرار جسيمة، ثم غرق لاحقا. وذكر الجانب الأوكراني أن الطراد موسكفا استهدف بصاروخين من طراز “نبتون” مضاد للسفن.

وفي الصدد، قال العقيد البحري الاحتياطي فاسيلي دانديكين:

لن أعلق على ما تقوله أوكرانيا، فهناك حرب معلوماتية جارية. وهناك لجنة ستنظر في أسباب الحريق.

يناقش احتمال أن يكون لمقاتلين من الضفادع البشرية دور في غرق الطراد “موسكفا.

هل تتخيلون أن يسبح غواص في عاصفة من 6 درجات؟

ولا يؤمن بخيار أن يكون لضفادع بشرية دور في مصير الطراد، رئيس تحرير موقع “أوتونوميكا”، ألكسندر فيكتوروف، فقال:

كما فهمت، فإن الطراد “موسكفا” لم يجنح، بل كان يتحرك. من الصعب تخيل أن يستطيع مقاتل سباح اللحاق بالسفينة أثناء حركتها.

وعاد الخبير العسكري دانديكين إلى التذكير بأن البحرية الأوكرانية نشرت حول موانئها البحرية 420 لغما بحريا. وقد انقطع بعضها عن المراسي وعام بعيدا. وبالتالي فيمكن أن يكون أي منها مر بجانب الطراد “موسكفا”. عندما تكون هناك موجة بارتفاع بضعة أمتار، من الصعب للغاية ملاحظة الألغام. البحر العاصف ليس بلون الفيروز، إنما أسود، كما وصفوه.

ويرى الغواص ألكسندر فيكتوروف هذا الاحتمال ممكنا إلى حد ما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى