أخباراقتصاد

الصين.. النمو الاقتصادي مهدد مع انتشار كورونا

الإبـــاء/متابعة

تهدد الكلفة المتزايدة لسياسة “صفر كوفيد” التي تتبناها الصين لمحاربة جائحة كورونا بعرقلة الهدف المحدد من قبل بكين لنمو إجمالي الناتج المحلي، كما يقول محللون، فيما تشهد سلاسل الإمداد أزمة مستمرة، وتواجه الموانئ تأخيرات، مع بقاء مدينة شنغهاي مغلقة.

وكان النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم يتباطأ في النصف الأخير من العام الماضي، مع تراجع سوق العقارات، والإجراءات التنظيمية، ما دفع المسؤولين إلى تحديد أدنى هدف سنوي لإجمالي الناتج المحلي للعام 2022 منذ عقود.

لكن محللين قالوا إنه سيكون من الصعب تحقيق الهدف المتمثل في 5,5 % مع الطلب من السكان البقاء في المنزل وهو أمر أدى إلى تعليق الإنتاج وتوقف نمو الإنفاق الاستهلاكي في المدن الرئيسة.

وتوقع خبراء من 12 مؤسسة مالية أن يكون نمو الناتج المحلي الإجمالي 5 % للعام بأكمله.

وهم يتوقعون نسبة 4,3 % للربع الأول، أعلى بقليل من 4 % المسجلة خلال الأشهر الثلاثة السابقة، ومن المقرر أن تنشر بيانات الربع الأول الرسمية، الإثنين.

وقال جين ما رئيس الأبحاث الصينية في معهد “إنستيتيوت أوف إنترناشونال فاينانس” إن “الاقتصاد الصيني شهد بداية جيدة، في كانون الثاني وشباط ، مع قيود أقل على الطاقة، وتعافي الطلب المحلي، وتحفيز مالي وصادرات مرنة”.

وأضاف: “لكن ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس، في آذار، وإجراءات الإغلاق التي فرضت لكبح انتشاره عطلت سلاسل الإمداد والنشاطات الصناعية بشكل كبير”.

وتوقّع المحللون أن يؤدي تفشي فيروس كورونا إلى عكس المكاسب التي تم تحقيقها في وقت سابق من العام.

وحذّرت شركات صناعة السيارات، هذا الأسبوع، من اضطراب شديد في سلاسل الإمداد وربما حتى وقف الإنتاج تمامًا إذا استمر الإغلاق في شنغهاي.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى