أخبارتكنلوجيا و صحة

نبذة عن قاذفات القنابل اليدوية الروسية من أسرة “أر بي غي”

الإبـــاء/متابعة

أكدت العملية العسكرية الخاصة التي تُجريها روسيا في أوكرانيا مجددا فاعلية قاذفات القنابل اليدوية الروسية التي يستخدمها كلا الجانبين الروسي والأوكراني.

وقالت بوابة 19 fortyfive الإلكترونية الأمريكية إنها سلاح خفيف وبسيط الاستخدام قادرعلى خرق دروع أكثر سماكة، مقارنة بقذائف أخرى.

وأعادت البوابة إلى الأذهان أن قاذفة القنابل اليدوية  “أر بي غي” قد اخترعت عام 1949. ومنذ ذلك الحين تستخدم في كل مكان حيث تدمّر الدبابات وغيرها من المدرعات وتحرق المخابئ وتُسقط مروحيات وقد اشتراها ما يزيد عن 80 بلدا في العالم.

وبدأت الصناعة السوفيتية عام 1962 في إنتاج قاذفة القنابل اليدوية “إر بي غي – 7” التي أصبحت مع مرور الوقت أسطورة وينطلق الصاروخ منها بسرعة 145 مترا/ ثانية ويحلّق إلى مسافة  700 متر ويصيب الهدف بشكل مضمون على مسافة 300 متر.

ويمكنه أن يدمر المروحيات كذلك، وعلى سبيل المثال فإن “إر بي غي – 7″ استطاعت عام 1993 إسقاط مروحتي ” بلاك هوك” الأمريكيتين في الصومال.

أما قاذفة القنابل” إر بي غي – 29 ، فامبير” التي بدأ إنتاجها الصناعي في السبعينيات فأظهرت مواصفات ممتازة  ودمرّت عام 2006 بضعة دبابات “ماركافا” الإسرائيلية في لبنان و3 دبابات Abrams الأمريكية عام 2008 في العراق.

فيما يتعلق بقاذفة القنابل اليدوية الروسية الحديثة “إر بي غي – 30” فإنها ترمي بصاروخين في وقت واحد حيث  يضلل أولهما عيار 42 ملم أجهزة الحماية النشيطة  للدبابة أما ثانيهما  فيخرق دروعها تحت طبقة متينة من الحماية الدينامية.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى