تقارير

اعلان افلاس الحكومة اللبنانية؛ الأهداف والأخطاء

الإباء / متابعة

يری خبراء ومراقبون ان تصريحات نائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني ​سعادة الشامي عن افلاس الدولة عبارة عن كلام غيردقيق وفي غيرمحله تم تضخيمه واستغلاله اعلامياً.

ويقول خبراء ماليين واقتصاديين ان هذه التصريحات ليست سوی سوء تعبير عن المعنی التقني للافلاس.

ويوضح خبراء ماليين ان الافلاس هو عبارة عن عدم قدرة المؤسسة علی تسديد مستحقاتها بالمطلق، فيتم يتم تحويل المؤسسة الی المحكمة وتعيين حارس قضائي عليها تمهيداً لبيع موجوداتها وتصفية موجوداتها لتوزيعها علی الدائنين وهذا ما لايحصل علی الدول، فالدولة ليست مؤسسة حتی تفلس.

ويؤكد خبراء اقتصاديين ان لبنان يملك موجودات كثيرة لاسيما في العملات الصعبة والتي تزيد مالديه منها حتی عن بعض الدول المحيطة وتملك أيضاً احتياطي الذهب.

ويستبعد خبراء ماليين ان يقبل المجلس النيابي تحت ضغط الرأي العام بعملية تسييل الذهب في الوقت الراهن دون اجراء أي اصلاحات.

ويبيّن خبراء اقتصاديين انه في البداية يجب ان تكون هناك اصلاحات جذرية سواء علی المستوی السياسي وعلی المستوی الاقتصادي حتی يمكن عندها بموضوع تسييل الذهب واستخدامه.

ويعتبر خبراء اقتصاديين ان احتياطي الذهب موجود اساساً للاستخدام، لكن هل يمكن الوثوق بالطبقة السياسية لاستخدامه في المكان المناسب؟ هذا ما يجب التأكد منه.

وقد قال نائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني ​سعادة الشامي: “أصبحنا دولة مفلسة.. والخسارة وقعت تماما بسبب سياسات خاطئة على مدى عقود أوصلتنا إلى هذه المرحلة”.

ويكشف كتاب سياسيين عن استغلال اعلامي مضخم محلياً ودولياً لتصريحات نائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني ​سعادة الشامي عن افلاس الحكومة اللبنانية.

ويقول كتاب سياسيين: “واضح بأن هناك أزمة مالية متفاقمة في لبنان ولكن تصريح الشامي كان ملتبساً ولم يكن واضحاً بشكل كافي والملفت انه كان هناك استغلالاً اعلامياً مضخم محلياً ودولياً وكأنه المطلوب المزيد من الضغوط علی لبنان“.

ويؤكد كتاب سياسيين ان جزء من الازمة الاقتصادية المالية التي يعيشها لبنان هو بسبب استغلال هذه الازمة من أجل الضغط علی لبنان لانتزاع قرارات سياسية.

ويوضح كتاب سياسيين انه لايحق لوزير ان يعلن افلاس الدولة، بل المطلوب من الحكومة اتخاذ موقف ومعالجة هذه الوضعية.

ويری كتاب سياسيين أن الازمة المالية في لبنان ناجمة عن ضغوط تمارسها جهات دولية من اجل انتزاع قرارات سياسية لها علاقة بموضوع توطين الفلسطينيين، وموضوع اللاجئين السوريين، وموضوع ترسيم الحدود مع العدو الاسرائيلي، لذلك هناك حصار علی لبنان ومحاولة ابتزاز لبنان ولهذا يتم تضخيم اقل مشكلة في لبنان، لتشديد الضغط علی هذه البلد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى