تقارير

مسؤول بحزب الله يوضح تفاصيل المبادرات الخيرية في شهر رمضان

الإباء / متابعة

جهود الخيّرين تتضافر وتمتدّ أيادي المتبرعين لتساهم في تأمين الإفطارات الرمضانية ووجبات السحور وكسوة العيد وغيرها من المساعدات التي من شأنها أن تسد رمقًا وتسكّن وجعًا، واكد مسؤول العمل الاجتماعي في حزب الله في العاصمة اللبنانية بيروت علي شري على مضاعفة الجهود لخدمة الفقراء والمحتاجين والأيتام والمستضعفين.

وتحدث في حوار صحفي مسؤول العمل الاجتماعي في حزب الله عن مبادرة الإمام زين العابدين عليه السلام، فيقول إنَّ محطّة شهر رمضان هي محطّة رئيسية بالنسبة للعمل الاجتماعي في حزب الله، فهو شهر الخير والبركة وتتضاعف فيه تقديمات الناس الخيرية، وانطلاقًا من مسؤوليتنا الأخلاقية والشرعية، فإننا نعمل على مضاعفة جهودنا لنكون في خدمة الفقراء والمحتاجين والأيتام والمستضعفين.

ويضيف شرّي: مشروع لإمام زين العابدين (ع) يحمل في طيّاته عناوين كثيرة يتمّ العمل عليها، فيتركّز على الآتي:

– المطبخ الرمضاني: يُعنى بتوزيع وجبات إفطار (شوربة، فتوش، وطبق رئيسي، وحلويات أو فواكه…)، بالإضافة إلى وجبات سحور في بعض الأحيان، وذلك بحسب القدرة المادية للمطبخ، حيث يتم إيصال الوجبات إلى بيوت الفقراء والمحتاجين، أسوة بأخلاقيات وتصرفات الإمام زين العابدين (سلام الله عليه) الذي كان يوصل الصدقات والمساعدات إلى بيوت الناس في السر.
ويشير شرّي إلى أنَّ المطبخ الرمضاني يضمّ حوالى 12 مطبخًا مركزيًا في منطقة بيروت وجبل لبنان الجنوبي
– كفالة الجار
– الحصة التموينيّة (رز، عدس، زيت، عدس…).
– الحصة الغذائية (اللحوم، الدجاج، الخضار، الحلويات…)
– قسائم شرائيّة من السوبر ماركات…
– كسوة العيد
ويلفت شرّي إلى أنّه في العام 2019 كان عدد الأسر والعوائل الفقيرة حوالى الـ 10000، ليزداد العدد في السنة الماضية إلى الـ 35000 ليصبح اليوم نحو 55000 عائلة وأسرة تعنى بمساعدتهم “مائدة الإمام زين العابدين.
ويذكر شري أنَّه سيتم توزيع الإفطارات الرمضانية كما في كل عام على الأسر والعائلات، مضيفًا أنَّ تلك المبادرة أطلقها حزب الله في بيروت وامتدت إلى باقي القرى والبلدات اللبنانية، والتي تحوي أيضًا مراكز ومطابخ تعنى بالاهتمام بالمحتاجين والفقراء، وهي مباردة سارية عبر المساعدات حسب الإمكانيات المالية والمساعدات والتبرعات، شاكرًا أصحاب الأيادي البيضاء.
من جهتها، تحدثت مسؤولة شعبة المريجة في جنوب بيروت منال غزال والمشرفة على مشروع سبيتي ومنصور عن تجربتها في مشروع التكافل التي شجّع عليه الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، فتقول إنَّ “مشروعها يشمل التكافل العام لـ 24 مبنى في الحي، فبعد دراسة الأوضاع العامة للقاطنين تبيّن أنَّ عددًا لا يستهان به من العوائل المتعففة أصبح دون خط الفقر نتيجة الظروف والأوضاع التي تمر بها البلاد، فكان لا بد من إطلاق مبادرة تكفل بالحد الأدنى الاحتياجات الأساسية للسكان.
وتتابع بدأنا بتكافل الجيران بين بعضهم البعض، فكان مشروع منهم ولهم ليساهم في دعم المحتاجين ضمن الحي، ونظّمنا المساعدات المالية والعينية والصحية وغيرها.
وتضيف غزال اليوم في شهر رمضان نتحضّر لشراء المواد الغذائية اللازمة لتحضير الإفطارات وطهوها، وفتحنا 8 مطابخ رمضانية في البيوت لذلك، علّ البعض لا يملك ثمن الغاز لطهو الطعام.

لا تختلف مبادرة على حب صاحب الزمان (عج) في منطقة الليلكي جنوب العاصمة عن تجربة المشاريع السابقة. المسؤول عن المبادرة أبو علي مطر قال: إلى جانب مشاريعنا الإنمائية المحلية المتواضعة في المنطقة من تأهيل بيوت وترميمها وطلائها وتجهيز بعضها هناك مشاريع توزيع الحصص التموينية وكفالة الجار والإفطار الرمضاني والتي تستهدف حوالى الـ 900 عائلة سيتم توزيع الإفطار اليومي عليها، بالإضافة إلى نحو الـ 400 حصة غذائية ستوزع أيضًا، إضافة إلى محطات سحور سيجري توزيعها بحسب القدرة المادية، كذلك ستوزّع حصة تموينية مدعومة لمرة واحدة خلال هذا الشهر.
ويأسف مطر للغلاء الفاحش الذي يقف عائقًا أمام تأمين متطلبات الناس أكثر، ومن الملاحظ ازدياد أعداد العوائل الفقيرة بسبب الوضع الاقتصادي لذلك دخلنا على البيوت وصنفنا أوضاع الناس من الأشد فقرًا إلى الفقير والمتعثّر وهي الفئة الأقل فقرًا عما عداها.
ويتابع المستوى المعيشي معدوم لدى الناس، وستتابع المبادرة عملها، وسيجري متابعة تلك الفئات الثلاث ومواكبتها حتى ما بعد انتهاء شهر رمضان المبارك عبر تشجيع موضوع التكافل وتقديم ما أمكن من مساعدات مالية وعينية وطبية وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى