صحافة

“ناشونال إنترست”: بايدن عاجز في السياسة الخارجية

الإبـــاء/متابعة

علق الباحث في جامعة جورج ميسون كولين ديوك على سياسة الرئيس جوي بايدن غير المتوازنة من أوكرانيا بقوله إن الرئيس عقيم في مجال السياسة الخارجية ومعظم الأمريكيين يعرفون هذا ولو أردت معرفة كل الأسباب المثيرة لمظاهر القلق بشأن الأزمة الأوكرانية فما عليك إلا أن تنظر إلى سياسته الخارجية وقال إن المسؤولين في البيت الأبيض سارعوا للتدارك بعد  تصريحات الرئيس بايدن نهاية الأسبوع التي قال فيها إن الرئيس فلاديمير بوتين لا يمكنه البقاء في السلطة لتصحيح ما قاله.

وفي العام الماضي، قال الرئيس إنه اتبع سياسة متوازنة ومنسجمة وفعالة من أوكرانيا وقدم الكاتب عددا من الأسباب التي تكشف عن عجز سياسته.

وبدأ بما قاله المؤرخ روبرت سيرفس عن مقابلة بايدن مع صحيفة “وول ستريت جورنال” حيث دفع بعضوية أوكرانيا في حلف الناتو، من خلال ميثاق شراكة استراتيجي أمريكي- أوكراني، وفي الوقت نفسه فشل في تحضير البلد للدفاع عن نفسه وقد يصف البعض هذا بأنه انتهاك للسياسة الدولية 101: لا تجرح ملكا. وحذر جون أوسيلفان في “ناشونال ريفيو” في 3 شباط/فبراير من أن الولايات المتحدة تسير باتجاه استفزاز بوتين بدون ردعه وكان أوسيلفان محقا في هذا. والنقطة هنا، هي أن أمريكا ليست مسؤولة عن الهجوم الروسي كما يبدو للبعض.

المسؤولون في البيت الأبيض سارعوا للتدارك والتصحيح بعد  تصريحات بايدن نهاية الأسبوع التي قال فيها إن الرئيس فلاديمير بوتين لا يمكنه البقاء في السلطة.

فقد كان الخيار هو أن هناك حاجة لمواجهة بوتين، لأن أفعال بوتين لم تكن ردا فعليا على توسع للناتو وفي المدى الطويل بل هي نابعة من سخطه على انهيار الاتحاد السوفييتي منذ 30 عاما.

ولا توجد هناك طريقة لتخفيف إحباطاته إلا في حالة قمنا  بمساعدة روسيا على إعادة قوتها كقوة عظمى ثانية، وهي مهمة مستحيلة ولا يوصى بها لكن هذا لا يعني أننا لا نستطيع ردعه من خلال إجراءات صارمة، وهو ما فشل به وللأسف بايدن.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى