أخبارتكنلوجيا و صحة

“وكالة الفضاء الأوروبية في وضع لا تحسد عليه”

الإبــــاء/متابعة

أفادت ABC News، بأن العلماء الغربيين يدركون أهمية ودور روسيا في مجال العلوم في العالم.

وتشير ABC News، إلى أن العلماء الغربيين قلقون من عزل زملائهم الروس بسبب العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على روسيا.

ووفقا لهم، من دون مساعدة روسيا لا يمكن إجراء دراسات متكاملة في القطب الشمالي والفضاء والمجالات الأخرى.

ووفقا لعالم المناخ الألماني ماركوس ريكس، القيود المفروضة على روسيا ستضر بالعلم. ويقول :”من الصعب جدا إجراء دراسات في القطب الشمالي مع تجاهل مكانة روسيا في المنطقة”.

ويشير العالم الألماني، إلى أن البعثة الدولية التي ترأسها أعوام 2019-2020، لم يكن بإمكانها إنجاز مهمتها من دون كاسحات الجليد الروسية القوية.

ويقول إن وكالة الفضاء الأوروبية في وضع لا تحسد عليه. لأنها لا تعلم كيف ستقاوم العربة المريخية الليالي الباردة جدا على الكوكب الأحمر من دون أجهزة التدفئة الروسية. لذلك عليها الآن استبدال جميع أجهزة الاستشعار الروسية للبحث ودراسة بيئة المريخ وكذلك البحث عن صاروخ نقل بديل للصاروخ الروسي.

ومن جانبه أعلن جوزيف أشباتشر، رئيس وكالة الفضاء الأوروبية، أن تبادل الخبرات العلمية ضروري للعلماء الغربيين والروس على حد سواء، لأنهم عملوا جنبا إلى جنب من أجل حل مشكلات ومهام معقدة، من اكتشاف قوة الذرة إلى إطلاق أجهزة سبر الأرض إلى الفضاء.

ويقول، “إن الاعتماد على بعضنا البعض يخلق الاستقرار والثقة المتبادلة إلى حد ما. وهذا قد نفقده بسبب الوضع الحالي”.

ويشير البروفيسور أدريان موكسوروتي من كلية لندن الإمبراطورية، إلى افتقاد الخبرة الروسية في مجالات أخرى، مشيرا إلى تفوق الأجهزة والمعدات الروسية التي استخدمت في دراسة المجال المغناطيسي للأرض.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى