أخبارتكنلوجيا و صحة

الذكاء الاصطناعي في تحليل التزييف الرقمي أثناء الحروب

الإبـــاء/متابعة

كميات هائلة من الصور والفيديوهات المزيفة، يمكن أن تنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي أثناء النزاعات والحروب فهل يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساهم في درء مخاطر هذه التقنية؟

عرفت الحروب بين البشر على مر العصور استخدام شتى أنواع الأسلحة التقليدية وغير التقليدية، حتى وصل الأمر إلى النووية منها، في منتصف القرن الماضي.

إلا أنه ومع انطلاق بداية القرن الواحد والعشرين، وانفجار ثورة وسائل التواصل الاجتماعي في العالم، عرفت الحروب والصراعات بين البشر نوعا جديدا من المعارك، وهي المعارك الإعلامية.

خلال هذه المعارك يستخدم الخصوم وسائل التواصل الاجتماعي وتقنيات متطورة، ربما ترقى إلى مرتبة الأسلحة، لتزييف الصور والفيديوهات، وذلك من أجل نشر المعلومات المضللة، بهدف التلاعب بالمشاعر والتحكم بالأفكار.

ويُعرف التزييف العميق (Deep Fake)، بأنه نوع من تطبيقات الذكاء الاصطناعي، يتيح إنتاج مقاطع فيديوهات وصور اصطناعية مزيفة، تظهر لأول وهلة وكأنها حقيقية بشكل كبير.

ويقول خبراء إن هذا “هو ما يجعل من الصعب اكتشاف التزييف عند إطلاق المحتوى الاصطناعي على شبكة الإنترنت وعبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ويستمر هذا المحتوى بحصد نسب كبيرة من المشاهدات والمشاركات بالملايين حتى بعد اكتشاف التزييف من قبل المتخصصين المحترفين”.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى