صحافة

“نيويورك تايمز”: أخطأت واشنطن في تقدير الروح القتالية في كييف وكابل

الإبـــاء/متابعة

في أفغانستان توقعت المخابرات الأمريكية أن تصمد الحكومة الأفغانية مدة شهور بعد خروج القوات الأمريكية وتوقعت في الوقت نفسه انهيار الحكومة في كييف سريعا وفي كلا الحالتين كان تقييمها مخطئا للروح القتالية.

ويرى جوليان بارنز أن المواطنين في أوكرانيا تعلموا كيف يصنعون المولوتوف من إعلانات الحكومة، ثم وثقوا أنفسهم وهم يستهدفون العربات الروسية ويحرقونها وانتظر الجنود الأوكرانيون في كمائن وأطلقوا الصواريخ التي حصلوا عليها من الدول الغربية على المدفعيات الروسية.

وكان هذا مختلفا عن المشاهد التي سجلت قبل عدة أشهر، عندما دخلت حركة طالبان العاصمة كابول بدون مقاومة وتخلت معظم القوات الأفغانية عن أسلحتها وزيها وهرب الرئيس إلى الإمارات العربية المتحدة ويبدو أن المجتمع الإستخباراتي والمؤسسة العسكرية الأمريكية قد أخطأوا في التقدير حسب مشرعين في الكونغرس ففي أفغانستان توقعت المخابرات أن تصمد الحكومة في كابول وبقاء قواتها لمدة 6 أشهر على الأقل بعد انسحاب القوات الأمريكية.

يكشف سوء التقدير أنه حتى في العصر الإلكتروني والتحليلات الواسعة للبيانات المجموعة تظل العلاقات الإنسانية مهمة في تقييم معنويات بلد أو جيش.

وفي أوكرانيا اعتقد المسؤولون الأمنيون الأمريكيون أن يسيطر الجيش الروسي على كييف في يومين وتقول الصحيفة إن كلا التقديرين كان غير صحيح لأن تقييم قدرة جيش أو أمة على الدفاع يعتبر أمرا صعبا.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى