أخبارتكنلوجيا و صحة

درون “إينوخوديتس – رو” تحلق إلى مسافة 1000 كلم

الإبـــاء/متابعة

تسمح إمكانيات درون “إينوخوديتس – رو” الروسي الجديد له بالبقاء في الجو لمدة 24 ساعة والتحليق إلى مسافة 1000 كلم.

وهو الدرون الذي استخدمه مؤخرا الجيش الروسي في العملية العسكرية الخاصة بأوكرانيا حيث دمر بضربات جوية مفاجئة فائقة الدقة مواقع المتطرفين الأوكرانيين.

وبمقدوره كذلك تنفيذ مهام الاستطلاع ومنع العدو من اختراق سيادة حدود الدولة الروسية مستخدما أسلحته.

فيما قال، دميتري درياغين، رئيس الفرع في شركة “كرونشتادت” المصنعة للطائرات المسيرة في بطرسبورغ، في مقابلة مع تلفزيون الجيش الروسي “زفيزدا” إن إمكانات درون “إينوخوديتس – رو” يمكن أن تزداد عندما يحمل أسلحة فائقة الدقة، وبالأخص صواريخ “جو – أرض” الموجهة.

يذكر أن الأسلحة التي يزود بها درون “إينوخوديتس – رو” كشفت لأول مرة في منتدى “الجيش – 2021” العسكري التقني، وهي أسلحة مزودة بالذكاء الاصطناعي تستطيع، أن تدمر أهدافا متحركة وثابتة بدقة فائقة.

جدير بالذكر أن درون “إينوخوديتس – رو” (وله كذلك اسم آخر “سيريوس”) عبارة عن طائرة مسيّرة كبيرة الحجم ذات محركين مكبسييْن، ويبلغ وزنها عند الإقلاع 2500 كيلوغرام.

ويحمل الدرون 300 كلغ من الحمولة القتالية إلى مسافة 1000 كلم .وتبلغ سرعته القصوى 180 كلم/ساعة . وبمقدوره البقاء في الجو لمدة تزيد عن 24 ساعة.

ولا تنتج الصناعة الروسية الدرونات من هذا النوع إلا بكميات محدود. وسيبدأ إنتاجه الصناعي المتسلسل بحلول عام 2023.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى