أخبارمقالات

هذا لكل غيور ووطني !

الإباء / متابعة

أتحدث عن الإطار الشيعي فقط وفقط إذا كنتم فعلا تمثلون الشيعة وتريدون إخراج البلد عن عنق الزجاجة، فإن أي اتفاق على تشكيل الحكومة واختيار رئيس وزراء لو كان نبيا مرسلا ولا يقر بالثوابت الوطنية مرفوض.

ودون ذلك الاشتراك بالحكومة يكون عبثا وضياعا للبلد ويجب أن تكتب وتسلم للشركاء وتذاع كوثيقة يلزم بها رئيس الوزراء عند الاشتراك بالحكومة كشرط.

ماهي الثوابت؟

أولا:- إلغاء كل الاتفاقات العبثية ويوقف العمل بها فور تسلم رئيس الوزراء وتوضح بالنص حتى لا يتم التلاعب بالألفاظ (بيع ميناء الفاو كاستثمار وبيع ربع أراضي العراق، إلغاء اتفاقيات الربط الكهربائي مع السعودية ومصر والاردن لأنها عبثية وغير قابلة للتطبيق وتكلف البلد ثروة هائلة، وبناء محطات داخل البلد، وإلغاء مد أنبوب نفط من البصرة إلى العقبة لأنه يوصل نفط العراق لإسرائيل)، وأي مشروع سري يبدد ثروة البلد بأي حجة.

ثانيا:- إخراج المحتل وتنفيذ قرار مجلس النواب وبلا أي مراوغة وعليه أن يقدم طلبا لدول العدوان بالخروج من أرض العراق لأنهم يمنعون اي اعمار ويدعمون الحركات الارهابية ويخلقون الفوضى بالبلد.

ثالثا:- اعادة العمل بالاتفافية الصينية لاعمار البلد وارجاع أموال الصندوق وسحبها من الدول التي تم تقسيم أموال الصندوق عليها.

رابعا:- لا مساس بالحشد وتقويته وتسليحة واعتباره جزءا من القوات المسلحة كما نص القانون وتسليح الجيش العراقي بأحدث الاسلحة وإلغاء كل الاتفاقات العبثية مع بعض الدول لتسليح الجيش والسيطرة على الأجواء والتعاقد مع الدول المتقدمة خارج منظومة الامريكان وخصوصا الدفاع الجوي.

خامسا:- إلغاء قرارات تجويع الشعب العراقي ومنها رفع سعر الدولار وإلغاء العقد الدولي مع صندوق النقد الدولي بابقاء سعر صرف الدولار خمس سنوات واستخدام الوفرة المالية لتغطية هذه القرارات غير المدروسة والعبثية والحد من التضخم ووجوبا إحالة وزير التجارة للقضاء ومساءلته عن أموال البطاقة التموينية أين ذهب؟ ووجوبا تعويض الشعب عن ضياع هذه الأموال ودعم المواد الاستهلاكية الضرورية فورا (الطحين والزيت والرز والسكر) وطبعا هناك أمور يجب إلزام رئيس الوزراء المرشح بها خطيا وعليه ان يقر بها علنا بخطاب قبل منحه الثقة وقبل انتخاب رئيس الجمهورية يلزم بها الشركاء وتشكيل الحكومة يكون حسب الدستور .

الوزير يمتاز بالكفائة والنزاهة وغير متهم بالفساد وليس عليه شبهة وتكون الشبهة سببا لابعاد اي مرشح لاستفحال الفساد والمحسوبية والمنسوبية… هذه اهم الثوابت واكيد هناك أمور أخرى ولكن إذا تم الالتزام بها من الشركاء والزموا أنفسهم بها والزموا رئيس الوزراء المرشح نكون قد تخطينا اهم عقبة! وليس مهما حكومة أغلبية كما تسمى يجب أن يضبط إيقاع اي حكومة وابلاغ الشركاء بأنهم غير ملزمين بالاشتراك باي حكومة مالم تتم كتابة عقد بالثوابت الوطنية ويلزم بها الكل.

بقلم: هادي خيري الكريني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى