مقالات

رفيقان للابد..!

قادتنا شهداء…وشهدائنا قادة

امتزاج دماء الشهيدين الحاج قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس ( رحمهم الله ) تاكيدا” على التلاحم الانساني في مواجهة الظلم والظالمين .

توأمين لايكاد يذكر احدهما الاويذكر الاخر، لايرى احدهما في محل او في ساترالا ويرى الاخر بجانبه، كذلك حين استشهادهم، فقد اختلطت دمائهم الزكية، أبى ان يفارق احدهما الاخر حتى عند نيل الشهادة .

رسالتهم النبيلة التي قضوا حياتهم يحملوها بشموخ مدافعين عن وطن ومذهب، يتحركان بهمم الشباب بين المجاهدين، شاحذين الهمم، يقوون السواعد، غير مبالين بصوت الصواريخ وتهديدات الجبناء غايتهم الشهادة.

قائدان من الطراز الرفيع، لم نشهد مثيل لهما، بظروف صعبة يمر بها العالم اجمع، ابطالا” من الحرب العالمية الثالثة، غايتهم دحر الارهاب، وتواجد الشيطان الاكبر في المنطقة الغير مبرر.

ما اعظمكم من قادة، وما اعظمكم من شهداء، الالاف يشيعون نعوشكم لمسافات طويلة بين بلدين توأمين عيون باكية وصدور لاطمه لفقدكم، نعاكم العالم اجمع بكل فئاته ومذاهبه، هاتفين اللهم انا لا نعلم منهم الا خيرا.

نصرتما الحق في زمن قل سالكيه، وتمنيتم الشهادة سرا” وعلانية، نسال الله ان يلحقنا بركبكم.

قل للثرى ها قد ضممت السؤددا

                             فدع الملام فقد فقدنا الفرقـــــدا

حزنا” عليك يا ابا المهدي الأبـا

                            ياردء قاسم صاحبا” ومعاضدا

k

 

*علاء الزغابي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى