سياسيأخبارسلايدر

من أجل الولاية الثانية…ماذا فعل الكاظمي ؟ العصائب تجيب

قناة الإباء/ متابعة

رأى عضو المكتب السياسي لحركة عصائب أهل الحق سعد السعدي، الخميس، أن حكومة الكاظمي قدمت الملف الأمني قرباناً لحلم الولاية الثانية.

وقال السعدي في تصريح له: على “الحكومة أن تبين أسباب ضعف الملف الأمني داخل البلد وخصوصاً بعد الخروقات الأمنية الكبير التي حصلت مؤخراً كسرقة الأسلحة من مركز شرطة المسيب، أومجزرة جبلة التي راح ضحيتها أكثر من 20 شخصا، وهناك الكثير من المجازر التي خلفتها الحكومة”، مبيناً أن “الكاظمي جعل من الملف الأمني في البلد قرباناً لحلم الولاية الثانية”.

وأضاف أن “الحكومة ضحت بالكثير من الملفات وأهمها الملف الأمني، من خلال تغيير القيادات الأمنية بشكل مستمر وعدم ملاحقة المخربين والفاسدين وعدم كشف اللجان التحقيقية أي قضية”.

وأشار إلى “ضرورة محاسبة حكومة تصريف الأعمال على جميع اخفاقاتها بالفترة الماضية “،لافتاً إلى أن “الكاظمي ابتعد عن تحقيق أهداف الشعب وذهب نحو أهدافه الخاصة”.

يذكر أن حادثة جبلة في محافظة بابل راح ضحيتها 20 شخصا من عائلة واحدة، بعد أن قالت القوات الأمنية إنها كانت تلاحق مشتبها بهم بتهمة الإرهاب.

وكان قضاء المسيب في محافظة بابل قد شهد عملية سطو لاحد مراكز الشرطة ضمن قضاء المسيب اسفرت عن سرقة أكثر من 180 بندقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى