أخبارتكنلوجيا و صحة

مركبة قتالية مدرعة نادرة من الجيل الأول في فولنوفاخا

الإبــــاء/متابعة

شوهدت في أحد شوارع مدينة فولنوفاخا المحررة حديثاً، جنوب غربي جمهورية دونيتسك الشعبية، مركبة مدرعة قتالية نادرة طراز “بي إم بي-1 تي إس” BMP-1TS، وقد دمرت بالكامل.

فقد القوميون المتطرفون المنسحبون من المدينة تلك المركبة بعد إصابتها بالذخيرة المضادة للدبابات، فاحترقت بشدة لبعض الوقت وقد لوحظ التشوه الشديد لمدفع المركبة عيار 30 مم، ولا يمكن الحديث عن أي إصلاح للمركبة.

وكانت القوات المسلحة الأوكرانية تملك حوالي 12 مركبة من هذا النوع، ظهروا للمرة الأولى في عرض عسكري بالعاصمة كييف، وتختلف تلك المدرعة القتالية عن مركبات القتال السوفيتية القديمة من الجيل الأول من حيث مقصورة القتال ذات المقعد الواحد “الرمح”.

وقد استخدمت نسخة من المدفع الروسي “1أ 72” 2A72 تحت مسمى “زد تي إم-1” ZTM-1 كسلاح رئيسي، كما تم تركيب قاذفة قنابل آلية من طراز “كي في آ-117” KVA-117، نسخت بشكل غير قانوني من طراز “إيه جي-17” AG-17، ومدفع رشاش “بي كي تي” PKT عيار 7.62 ملم.

ويتم التحكم وتوجيه الصواريخ بواسطة النظام الصاروخي الأوكراني المضاد للدبابات “بارير” (الحاجز) الذي يستخدم صواريخ “آر-2” R-2 الموجهة بالليزر. ولمنع إصابة الصواريخ المضادة للدبابات بالرصاص والشظايا تم إخفاؤها خلف حواجز واقية مصفّحة.

الواضح بناء على أحدث الصور، أن تلك الحواجز المصفحة لم تخف الصواريخ جيداً، ولم يتم استخدامها في المعارك.

كذلك فقد تم تركيب شاشة مستوردة ملونة للتحكم في النيران، كما استبدل جهاز الاتصال القديم بجهاز موتورولا “دي إم-4601” DM-4601.

تم تعزيز حماية المدرعة القتالية من خلال تثبيت حواجز إضافية على جانبي مقعد السائق وقائد المركبة.

وقد صممت المركبة القتالية المدرعة الروسية “بي إم بي-1” ما بين (1961-1965) ودخلت الخدمة في الجيش السوفيتي سنة 1966، وحينها كان تصميمها يعد ثورياً يجمع بين خصائص وميزات دبابات القتال الخفيفة وبين ناقلات الجند المردعة، وقد بلغ مجموع ما أنتج من مركبات القتال المدرعة من هذا الطراز ما يزيد عن 20 ألف مدرعة في الاتحاد السوفيتي.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى