صحافة

“غازيتا.رو”: الولايات المتحدة غير مستعدة للتصعيد النووي

الإبـــاء/متابعة

كتبت إيرينا ألشاييفا، في “غازيتا رو”، حول سبب تخلي واشنطن عن اختبار صواريخ Minuteman III.

وجاء في المقال: كان من المقرر أن تجري الولايات المتحدة تجربة إطلاق الصاروخ البالستي العابر للقارات مينيوتيمان 3.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع، جون كيربي، إن الولايات المتحدة تخلت عن ذلك لإثبات أن واشنطن ليس لديها نية الانخراط في أي عمل يمكن أن يساء فهمه أو تفسيره وأشار كيربي إلى أن “الحرب النووية لا يمكن كسبها ولا ينبغي أن تبدأ”.

وفي وقت سابق، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اجتماع مع وزير الدفاع سيرغي شويغو ورئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف، بوضع قوات الردع الاستراتيجي في حالة الاستعداد القتالي.

وفي الصدد، قال رئيس مركز الأمن الدولي بمعهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية، أليكسي أرباتوف، لـ”غازيتا رو”: “دخلت غواصات إضافية في دوريات قتالية في البحر، كما دخلت صواريخ أرضية متحركة في المناوبة القتالية” وأكد أن “من المحتمل جدا” أن يكون التخلي عن اختبار صواريخ مينيوتيمان-3 الجديدة مرتبطا تحديدا بالإعلان عن وضع قوات الردع الاستراتيجي في حالة استعداد قتالي.

وفي رأيه، تأجيل التجارب الصاروخية لا يعكس حسن نية تجاه روسيا، ولا توجد مثل هذه المشاعر الآن، إنما تم ذلك من أجل “عدم زيادة التوتر العسكري في العالم أكثر” مما هو متوتر.

فـ” الولايات المتحدة تدرك أنه إذا بدأ الطرفان في زيادة مستويات الاستعداد القتالي لقواتهما الاستراتيجية بشكل تدريجي وفي الوقت نفسه، فلن يبقى إلا القليل على تبادل الضربات النووية لا أحدا يريد ذلك، لا روسيا ولا الولايات المتحدة ولا أي دولة أخرى في العالم”، بحسب أرباتوف.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى