مقالات

ملاحظات على منحة ١٠٠ الف

أقر مجلس الوزراء مجموعة من القرارات الخاصة بمواجهة ارتفاع الأسعار واتخاذ إجراءات بدعم الامن الغذائي في البلاد ومنها :

إعطاء منحة حكومية بقيمة 100 ألف دينار لمرة واحدة باسم (منحة غلاء المعيشة) تقدم الى الفئات التالية: –

1- المتقاعدون الذين يتقاضون راتبا أقل من مليون دينار شهريا.

2- الموظفون ممن يتقاضون راتب أقل من 500 ألف دينار شهريا.

3- الرعاية الاجتماعية ( شلع قلع )

4- معدومي الدخل ..

ومن الملاحظات على هذه المنحة هي

1- ان هذه المنحة لم تضع الحل النهائي والجذري لارتفاع أسعار المواد بل انها تصبح عامل مشجع لزيادة ارتفاع الأسعار، وقد خضنا التجربة أيام الحصار على بلدنا  وهي بحد ذاتها ذر الرماد في العيون.

2- ان نسبة الموظفون الذين يتقاضون راتب شهريا أقل من 500 ألف لا يشكلون نسبة عالية احتمال يشكلون 2% من مجموع الموظفين ،وهذه الشريحة بحاجة الى دعم .

3- لا نعرف كيف يحدد معدومي الدخل ، هل هم أفراد أم أسر ؟ احتمال استخدام gps في تحديدهم !!!، واحتمال تصبح باب من أبواب الفساد ، واستغلالها من قبل الأحزاب والتيارات الفاسدة بشمول جماعتهم .

الحلول التي نراها مناسبة وهي :

ا-شمول الموظفين الذين يتقاضون راتب شهريا أقل من مليون لزيادة نسبة عدد المشمولين بالمنحة.

ب-تحديد معدومي الدخل وفق معايير وضوابط محددة تحددها وزارة التخطيط.

ج-فتح استيراد المواد الغذائية وفق قوائم محدد لفترة محددة مع رفع الرسوم الكمركية عنها.

د-تسعير المواد الغذائية التي تم استيرادها والمعفية من الرسوم الكمركية ومراقبة السوق.

ه-إنزال اشد العقوبات بالتجار الذين يتلاعبون بالأسعار ومنها مصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة.

ح-والأفضل عما ذكر أعلاه بأن تقوم الحكومة بتوزيع حصة إضافية على تلك الشرائح وفق البطاقة التموينية سوف تساعد على انخفاض الأسعار والابتعاد عن الروتين والفساد المحتمل في التوزيع.k

 

*الحاج هادي العكيلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى