صحافة

“لوبوان”: هل ينفد القمح من الجزائر ؟

الإبـــاء/متابعة

تساءلت مجلة “لوبوان” الفرنسية هل تتأثر الجزائر، ثاني أكبر مستهلك للقمح في إفريقيا وخامس أكبر مستورد للحبوب – بعد مصر والصين وإندونيسيا وتركيا – بالحرب في أوكرانيا؟

“لوبوان”، أشارت إلى أن تراجع إنتاج الجزائر من الحبوب لموسم 2021-2022، بسبب قلة الأمطار، بنسبة 38 %، مما تسبب في زيادة الواردات.

وقررت الجزائر، التي تعتمد بشكل أساسي على سوق القمح الأوروبي، العام الماضي تنويع مصادر إمدادها من خلال تغيير المواصفات التي منعتها، على سبيل المثال، من الاستيراد من روسيا، أكبر مصدر في العالم.

وهكذا، استوردت الجزائر، التي لديها ستة أشهر من الاحتياطيات، في كانون الأول 2021، قمحًا روسيًا (800 ألف طن) لأول مرة منذ خمس سنوات، وتحدثت وزارة الزراعة الجزائرية عن “تنويع للمواد من أجل تأمين الإمدادات”.

لكن هذا التنويع يمكن للمفارقة أن يضع الجزائر في وضع صعب، بالنظر إلى تقلبات السوق العالمية، توضح “لوبوان”.

وفقًا لوزارة الزراعة الجزائرية، تستورد الجزائر أيضًا القمح من حوالي عشرين دولة أخرى، بما في ذلك ليتوانيا وإستونيا والولايات المتحدة وكندا.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى