أخبارمقالات

أين الوطنية.. يا حكومة الأغلبية؟!

قناة الإباء

  عدنان جواد ||

تُعرف الوطنية بالشعور والتعلق والالتزام لبلد أو أمة أو مجتمع معين، ويعتقد العديد من الناس أن الوطنية شعور ناتج عن ارتباط الشخص بالوطن الذي ولد وعاش فيه، وتُعتبر الوطنية امراً اخلاقياً إلزامياً، أما في الاسلام فمعنى الوطنية هي الطاعة والولاء وأداء الحق وعدم الخروج عن الجماعة، والقيام بمسؤولياته وحفظ أمانته والالتزام بقوانين الدولة وطاعة ولي الامر الشرعي، والمشاركة الفعالة في صنع القرار لتنمية الوطن وتطويره، كما أنه يكون بالاجتماع لا بالافتراق والوحدة لا التشتت.

يعلم الجميع أن الأمور تُدار في العراق عن طريق التوافق بين أحزاب السلطة منذ انبثاق العملية السياسية بعد 2003،  وحسب ما رسمها بريمر وحسب المكونات، حتى أصبح عُرفاً سياسياً، رئاسة الجمهورية للاكراد ورئاسة البرلمان للسنة ورئاسة الوزراء للشيعة، ويوزَّع القضاة حسب المكونات وحصص الاحزاب، ويتم توزيع الوزراء والوكلاء والسفراء والمدراء على نفس الاسلوب بعيداً عن الكفاءة والنزاهة، لكن هذا التوافق ولَّد انفجاراً ونفوراً من اغلب الشعب الذي غضب من قياداته، والدليل عدم مشاركته في الانتخابات الاخيرة، لان الطبقة السياسية الحاكمة اهتمت بمصالحها الشخصية ومصالح احزابها وأهملت مصالح الناس واحتياجاتهم، وفي ايام الانتخابات طرحت بعض الاحزاب مشاريع جديدة ، وتعهدت بأنها سوف تُصلِح النظام السياسي، وأنها سوف تتخلص من المحاصصة والتوافق وتحاسب الفاسدين، وأنها عندما تحصل على مقاعد في البرلمان سوف تشكل حكومة اغلبية وطنية، وتطبق القانون على الجميع وتقضي على السلاح المنفلت، وتعيد هيبة الدولة، وتمارس الاصلاح في جميع مؤسسات الدولة. وبعد فرز الاصوات برزت ثلاثة كتل لتتحالف مع بعضها، وهي تتكون من التيار الصدري صاحب الفكرة، وتحالف تقدم الحلبوسي وعزم خميس الخنجر ، والديمقراطي حزب مسعود البرزاني، تمكن هذا التحالف من تمشية  اختيار رئيس البرلمان ونائبيه، البعض قال فيها خروقات قانونية بعد ما تعرض له كبير السن من وعكة صحية وغيرها من الامور الاجرائية، لكن هذا التحالف فشل في اختيار رئيس الجمهورية ، لأنه رشح شخصا عليه شبهات فساد وتم استجوابه سابقاً، فرفضت ترشحه المحكمة الاتحادية، وهو خالف بإصراره على ترشيحه شعاراته بمحاربة الفاسدين!، واما الاغلبية الوطنية فهي ايضاً غير صادقة، فشعار سماحة السيد مقتدى الصدر (لا شرقية ولا غربية) وتعني انه لا يخضع لنفوذ ايران وتوصياتها ولا لنفوذ الولايات المتحدة الامريكية واتباعها من الدول العربية، صحيح ان التيار الصدري وطني وان ابرز قادته من المناطق الشعبية والمحافظات الجنوبية، وليس لديهم جنسيات اخرى، ولديهم ارتباط عقائدي يمتد لتسعينيات القرن الماضي، ووجود شعبي كبير في بغداد والمحافظات الجنوبية، لكن ايضاً هو كان مشترك في العملية السياسية وقد اشترك في جميع الحكومات السابقة، وحلفائه عليهم الكثير من المؤشرات، فمسعود البرزاني وكيف يخرق الوطن وقوانينه كل يوم، فهو صاحب مشروع الانفصال ولولا تركيا وايران لتم الانفصال، وهو وافراد حزبه لا يعترفون بالعراق وهم يصرحون بذلك، وما يربطهم به فقط هو الحصول على الغنائم، وهو يبيع النفط لإسرائيل وبأسعار تفضيلية ولا يسلم الاموال للحكومة المركزية، وياليتها تُسلّم للشعب الكردي وانما جزء منها للشركات الاجنبية والاخرى للحزب، وهو على علاقة وثيقة بإسرائيل، ويحتضن الخونة والمجرمين الذين قتلوا آلاف العراقيين، فاين الوطنية؟

اما الضلع الثالث لحكومة الاغلبية الوطنية فهو تحالف السيادة الذي يتنقل بين الامارات وتركيا والسعودية، وانه يأخذ قراره من هناك، ويصرحون بذلك من دون خجل، لقد كانت خلافاتهم على اشدها قبل الانتخابات، ولكن بعد الفوز صدرت لهم التعليمات بالتوحد في تحالف واحد، وتنفيذ اجندات معينة، فاين الوطنية؟

فهل تعني الوطنية التغريد خارج السرب وترك جناحك الذي به تطير، وبعدك الاستراتيجي الذي تلتجا اليه عند الشدائد، فالوطنية هي العامل الاساسي في بناء الاوطان وتقدمها، وفقدانها هو الذي سبب تردي الاوضاع في المجالات والاصعدة كافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى