صحافة

نائبة الرئيس الفنزويلي: مقاطعة خطاب لافروف يعتبر تحريض على كراهية روسيا

الإباء / متابعة

اعتبرت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز، مقاطعة عدد من ممثلي الدول الغربية لخطاب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مجلس حقوق الإنسان في جنيف، تحريض على الكراهية والتعصب تجاه روسيا.

وكتبت رودريغيز على “تويتر”: “في البيت المشترك لحقوق الإنسان، يظهرون الكراهية والتعصب تجاه روسيا ويروجون لذلك، هذا ما يفعله المسؤولون عن إثارة الأزمة في أوكرانيا”.

وأضافت: “فنزويلا تنضم لدعاة الحوار باسم السلام”.

وذكرت مصادر إعلامية مطلعة أن ممثلي حوالي 40 دولة غربية غادروا الاجتماع أثناء بث كلمة لافروف عبر الفيديو في جلسة لمجلس حقوق الإنسان.

وفي وقت سابق، الثلاثاء، علقت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، على مغادرة عدد من الوفود القاعة في جنيف، أثناء كلمة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التي ألقاها عبر الإنترنت، في إشارة على المقاطعة، إن هؤلاء لم يغادروا القاعة أثناء كلمة الوفد الأوكراني الذي يقتل نظامه الناس في إقليم دونباس.

وقالت زاخاروفا: “إنهم لم يغادروا القاعة أبدا كإشارة على المقاطعة أثناء كلمة الوفد الأوكراني، الذي يقتل نظامه الناس في دونباس…. إنهم منافقون، أدى صمتهم الإجرامي إلى الصراع”.

وبدأت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا في 24 فبراير/ شباط، وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن العملية العسكرية تهدف إلى حماية الناس الذين يتعرضون إلى اعتداءات نظام الحكم الأوكراني على مدى 8 أعوام. ومن أجل ذلك يجب نزع أسلحة نظام الحكم وتخليص أوكرانيا من النازية وإحالة جميع المجرمين المسؤولين عن جرائم الإبادة الجماعية بحق سكان منطقة دونباس.ونوه بوتين إلى أن روسيا لا تريد احتلال أوكرانيا. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن القوات الروسية توجه الضربات لمنشآت ووحدات عسكرية محددة، وإن ما من شيء يهدد المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى