مقالات

هوشيار وبرهم لا يصلحان لرئاسة الجمهورية..

هوشيار وبرهم لا يصلحان لرئاسة الجمهورية وخطوة إلى الوراء ستصلح الحال

الأخوة في الإطار التنسيقي وفي الحزب الديمقراطي والاتحاد والاخوة في تحالف السيادة والاخوة في الكتلة الصدرية والاخوة في الكتل الأخرى والاخوة المستقلين

هذا أن رغبتم بالصراحة وهذا رأيي باختصار كما عهدتموني

ان ما افسده برهم بسنين افسده هوشيار بأيام.

الان الثقة معدومة بالرجلين

وهذا هو أهم معيار يتم من خلاله استحصال موافقة الشيعة لدخول قصر السندباد

ربما يجد جديد… لا أعلم

لكن لازال توقعي بخصوص رئيس الجمهورية القادم ثابت ولم يتغير

وهو يأتي عن علم بموازين كل اسم على اساس التفاهمات السابقة

واتمنى ان نرجع خطوة إلى الوراء لنتقدم الى الامام معا لخدمة الشعب العراقي ودولة العراق

ولا ضرورة إلى الاشارة المتكررة إلى حجم التحديات الدولية والاقليمية والداخلية وعلى كل المستويات السياسية والامنية والعسكرية والاقتصادية وعلى المدى الاستراتيجي

اجدد دعوتي للجميع أن نقف معا ونرجع خطوة إلى الوراء ومن ثم نمضي معا.k

 

*مظهر الغيثي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى