صحافة

فايننشال تايمز: انقطاع الكهرباء “يضرب” أهداف أردوغان

الإباء / متابعة

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” نقريرا لمراسلتها في تركيا وإيران لورا بيتل ونجمه بوزورغمهر، بعنوان “تضررت الصناعة التركية من انقطاع التيار الكهربائي وسط مشاكل في إمدادات الغاز”.

ويقول التقرير إن تركيا “عانت من توقف التصنيع بعد مشاكل في إمدادات الغاز في البلاد أجبرت الدولة على فرض قطع الكهرباء عن الصناعة”.

وتقول الصحيفة “تأتي حالات الانقطاع، التي تحمل خطر مفاقمة التضخم المرتفع أصلاً في تركيا وضرب أهداف الرئيس رجب طيب أردوغان التصديرية، بعد أن أعلنت إيران التي توفر حوالى 10% من إمدادات الغاز الطبيعي لتركيا الأسبوع الماضي أنها ستعلق مؤقتا صادرات الغاز إلى جارتها بسبب المشاكل التقنية”.

وقوبل القرار بالفزع من قبل الشركات المصنعة التركية، التي اشتكت من أنها لم تتلقى إشعارا يذكر بإجبارها على وقف الإنتاج هذا الأسبوع، مع انقطاع التيار الكهربائي الذي أثر على مقاطعات مختلفة في أيام مختلفة، وفق الصحيفة.

“أعلنت شركة بوتاس، المستوردة للغاز، عن إستثناء الشركات التي تصنع سلعا مهمة، بما في ذلك الأدوية والحليب ومنتجات اللحوم”، لكن محللين وشخصيات في الصناعة قالوا إن “هذه الخطوة قد تمثل ضربة لقطاعات التصنيع الرئيسية، بما في ذلك السيارات والصلب والمنسوجات”.

وتذكر الصحيفة أن “نقص الطاقة قد يقوض جهود أردوغان لوضع الصادرات في قلب ما وصفه بنموذجه الاقتصادي الجديد. ويأمل أن تكون المبيعات الخارجية المزدهرة هي الجانب الإيجابي للإنخفاض الحاد في قيمة الليرة التركية، التي فقدت حوالى 45% من قيمتها مقابل الدولار العام الماضي”.

وقال أوزليم ديريجي سينغول، مؤسس شركة سبين للاستشارات ومقرها إسطنبول “سيكون لذلك تداعيات على نمو الصادرات .. إذا استمر ذلك، فقد نضطر إلى تعديل تقديرات النمو الإجمالية”.

وتختم الصحيفة مع ما قاله وزير النفط الإيراني جواد أوجي في مطلع الأسبوع: “تركيا حثت إيران على مواصلة صادرات الغاز وتأجيل عمليات الإصلاح.. لكن بالنظر إلى أن الأمر ينطوي على مخاطرة ويمكن أن يتسبب في وقوع حوادث، لم يكن لدينا خيار آخر سوى خفض ضغط [الغاز] والتصدير.. استنادا إلى عقدنا ومسائل السلامة، يتعين علينا إصلاح التسرب في أول فرصة ممكنة. لكن الطقس البارد دفعنا إلى تأجيله لبضعة أيام. هذه المشكلة تحتاج بالتأكيد إلى حل. هذه مسألة مبدأ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى