أخباردولي و عربيسلايدر

علي حاجيلاري: الاتهامات لايران ومحور المقاومة هي للتغطية على جرائم الصهاينة ضد الفلسطينيين

الإبـــاء/متابعة

 رد المستشار في البعثة الدبلوماسية الدائمة للجمهورية الاسلامية الايرانية في منظمة الامم المتحدة في نيويورك علي حاجيلاري، بحزم على تخرصات مندوب الكيان الصهيوني الذي يكيل الاتهامات دوما لايران ومحور المقاومة للتغطية على جرائم كيانه ضد الشعب الفلسطيني المظلوم.

فخلال اجتماع اللجنة الثانية للجمعية العامة بمنظمة الامم المتحدة الذي عقد الثلاثاء لدراسة مشروع قرار الكيان الصهيوني بعنوان التكنولوجيا الزراعية والتنمية المستديمة، ادعى سفير الكيان بان ايران وسوريا صوتتا ضد مشروع القرار في حين ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تشارك اساسا في عملية التصويت.

سفير الكيان الصهيوني الذي يستغل كل فرصة لاستقطاب اهتمام الراي العام الدولي ولعب دور الضحية للتغطية على 7 عقود من جرائم كيانه ضد الشعب الفلسطيني المظلوم، واثر الفضيحة التي لحقته بسبب هذا الخطا الصارخ كال ذات الاتهامات والمزاعم الدائمة ضد ايران وسوريا.

وفي هذه الاثناء رد المستشار في البعثة الدبلوماسية الايرانية الدائمة في الامم المتحدة على اتهامات سفير الكيان الصهيوني ووصف تخرصاته بانها مثيرة للسخرية وقال: ان ايران لم تشارك اساسا في عملية التصويت وهي بذلك لم تصوت لا سلبا ولا ايجابا لمشروع القرار.

وقال حاجيلاري: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تعترف اساسا بوجود كيان باسم “اسرائيل” لتصوت سلبا او ايجابا لمشروع قرار يطرحه لذا يستوجب ان ينبه رئيس الاجتماع سفير الكيان الصهيوني لعدم دقته في هذا الصدد.

واضاف: انه فضلا عن هذا الخطا المثير للسخرية، ينبغي القول للاسف ان احد المشاركين في الاجتماع (مندوب الكيان الصهيوني) اهدر مرة اخرى وقت الدول الاعضاء وسعى لاختبار صبر الاعضاء عبر استغلال اجواء اللجنة الثانية وطرح اتهامات لا اساس لها ومزاعم كاذبة تماما.

وطلب الدبلوماسي الايراني من رئيس الاجتماع ليوجه تنبيها لسفير الكيان الصهيوني وقال: انني اطلب منكم بان تقولوا لهم بان يقراوا اولا بدقة جدول اعمال الاجتماع وان يحددوا اقوالهم بالقضايا المطروحة وان يتحملوا المسؤوليات الناجمة عن ممارساتهم وجرائمهم المخزية في اطار هذه القضية قيد المناقشة بدلا عن اهدار وقتنا القيم والسعي لاساءة استغلال هذا الاجتماع المهم.

وتابع حاجيلاري: ان الاتهامات المطروحة في هذا الاجتماع (من قبل مندوب الكيان الصهيوني) فارغة ولا اساس لها وغير ذات صلة بالقضية المطروحة للبحث بحيث لا تستحق حتى عناء الرد عليها.

وقال: لو اردنا فقط تقديم قائمة موجزة وملخصة جدا عن السجل الاسود لهذا الكيان وجرائمه في فلسطين المحتلة ومنطقة غرب آسيا فانه ينبغي تخصيص وقت اللجنة الثانية كله لهذا الامر وحتى اننا سنكون بحاجة للمزيد من الوقت ايضا.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى