تقارير

مواقف ايرانية يحددها المبعوث الايراني الی افغانستان

الإباء / متابعة

كعادتها في الوقوف مع من يحتاجها في وقت الشدة، وصل المبعوث الإيراني الخاص بالشأن الأفغاني، حسن كاظمي قمي على رأس وفد إلى العاصمة الافغانية كابول، في تأكيد على علاقات استراتيجية وراسخة مع الشعب الافغاني.

وقال قمي انّ الهدف من زيارته مناقشة القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية في افغانستان وموضوع اللاجئين مع مسؤولي الحكومة المؤقتة الحالية.

وفي لقاء خاص معه، اكد المسؤول الايراني انّ الازمات الامنية في افغانستان جزء من السياسة الاميركية التي تهدف الى زعزعة الامن والاستقرار في الجارة الشرقية لايران. واوضح بانّ الغزو الامريكي لافغانستان كان غير قانوني وسبّب الدمار والقتل للافغانيين على مدى عشرين عاما، مضيفاً بأنّ انسحابها جاء بشكل غير مسؤول مسببا في تصاعد الجماعات الارهابية وعلى رأسها داعش.

وقال كاظمي قمي :”انّ فترة خروج امريكا جاء متزامناً مع ظهور داعش و قيام هذه الجماعة بايجاد اجواء الرعب في افغانستان. انّ الامريكيين جاءوا بداعش لتحقيق اهدافهم. ويجب القول بصراحة انّ هناك دوراً اميركياً في جميع الجرائم التي ترتكب في افغانستان. ويجب ان يتحمل الامريكان المسؤولية”.

المبعوث الإيراني الخاص بالشأن الأفغاني دعا في تصريحاته جماعة طالبان التي تهيمن على افغانستان الى تشكيل حكومة شاملة، متمنيا تشكيلها في اسرع وقت حتى تكون ارضيةً لفتح صفحة جديدة بين افغانستان ودول العالم.

كما اكد حسن كاظمي قمي دعم بلاده للشعب الافغاني في جميع الظروف و انّ هذا الدعم سيستمر.

وقال كاظمي قمي:”ايران لطالما دعمت الشعب الافغاني في جميع الظروف.. وتعتقد انه في الظروف الحالية التي يعاني فيها الشعب من مشكلات كثيرة على جميع الاصعدة لاسيما تلك المتبقية من فترة الاحتلال واهمها الارهاب، فانّ ايران تعتقد انه يجب عليها الاستمرار في تعاونها مع افغانستان. وبالنسبة لتشكيل الحكومة فانّ ارادة الشعوب هي الكلمة الفصل وايران تحترم هذه الارادة”.

هذا واجرى كاظمي قمي في هذه الزيارة مباحثات مع رئيس وزراء طالبان المؤقت الملا عبدالغني برادر في كابول وبحثا القضايا الثنائية والتعاون المشترك في مختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى