مقالات

تناقض العلمانيين ومدّعي الثقافة

 قبل أيام جرت مباراة كرة قدم للنساء بين منتخبي إيران والأردن وانتهت المباراة بفوز إيران بنتيجة 4-2، حيث قدم الإتحاد الاردني بعد المباراة ، اعتراضًا لدى الفيفا والإتحاد الآسيوي ؛ بأن حارسة المنتخب الايراني “ذكر”!، يبدو واضحًا على الحارسة الايرانية الاضطراب الهورموني، والذي يحدث نتيجة للافرازات الكبيرة ، من قبل الغدة النخامية عند مرحلة البلوغ ، مما يسبب تضخم في الأطراف والشكل ، حيث تعرف هذه الحالة ب “العملقة” .

قد يكون ذهاب المنتخب الاردني للاعتراض ؛ هو تحت دافع المنافسة وبسبب عدم تقبله الخسارة وهذا أمر طبيعي ، ولكن عندما تستغل هذه الصفحات الكثيرة هذا الموضوع ، ويتخذونه سخرية واستهزاء من الحارسة ، والتي لطالما إدعت هذه الصفحات ؛ الثقافة وإحترام المرأة ، وغنت بالعلمانية وعدم تعجبهم بما يقوم به الإسلاميين ، وتأخر الإسلاميين عن العالم ، وهم سبب دمار البلدان والفساد ، فهنا أنتم وضعتم أنفسكم محط تساؤل وتناقض كبير ،

كيف تدعون إحترام المرأة ؛ وأنتم اليوم كلكم تستهزؤن ب إنسانة تعاني من أضطرابات جسدية ، او قد تكون طبيعية وهذا شكلها الطبيعي ما الضير في ذلك!. نحن مطلعين جيدًا على تناقض العلمانيين في كثير من المواضع ، وعلى عدم احترامهم وعدم تقبلهم للآخرين ، ولكن أن تنال من إنسانة بس شكلها ، وتستغل هذا الموضوع بسبب كرهك الواضح لإيران ، فهذا قمة الاشمئزاز والانحطاط ،

وهذا يأخذنا لقضية ثانية مهمة ؛ وهي بأن علمانيي العرب او بشكل عام العرب ؛ لا يميزون بين السياسة والرياضة وبين القضايا الأخرى ، ومتى ما استطاعوا أظهروا جانبهم المتطرف بشكل واضح ، ويبدو أنهم سوف لن يتخلصون من هذه المعاناة والعقدة النفسية ابداً. والسلام على من عرف من له ومن عليه وكان الحياد مكروهًا.k

 

*عباس البياتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى