أخبارتكنلوجيا و صحة

درونات بقاذفات لهب خفيفة

الإبـــاء/متابعة

يعمل العلماء العسكريون على تصميم قاذف لهب جديد من طراز “إر بي أو-2” ليستخدمه أفراد وحدات قوات الوقاية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية الروسية.

ويمكن أن يوضع قاذف اللهب الجديد على طائرات من دون طيار. وقال قائد قوات الوقاية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية الروسية اللواء، إيغور كيريلوف، في مقابلة مع  صحيفة “كراسنايا زفيزدا” الروسية إن قاذف اللهب الذي ستتوزع أجزاؤه،، بما فيها أجهزة التصويب والرماية، على الدرونات يمتلك إمكانات مميزة مقارنة بسابقاته.

ويشار إلى أن الجيش الروسي يزوّد حاليا بقاذفات اللهب الخفيفة “شميل” التي تستخدم في وحدات المشاة كذلك ويتراوح  مدى عمله عند إطلاق النار بذخائر ترموبارية (قابلة للاشتعال) بين 800 و1700 متر.

ولا تقل ذخائر “شميل” فعالية من حيث شدة الانفجار عن  ذخائر عيار 155 ملم وتستخدم تلك الذخائر لإصابة المشاة والمنشآت الدفاعية المحصنة والمدرعات الخفيفة وقد أطلق الجنود الأفغان على قاذف اللهب “شميل” تسمية “أنبوب الشيطان” لفاعليته الفائقة.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى