أخباردولي و عربيسلايدر

القوات اليمنية تواصل تقدمها في الشريط الساحلي غرب البلاد

الإبـــاء/متابعة

تواصلت في محافظة الحديدة غرب اليمن المعارك العنيفة بين قوات الجيش اليمني وقوى العدوان السعودي الاماراتي وقالت مصادر محلية إن قوات الجيش اليمني باتت تفرض سيطرتها بشكل كامل على اغلب المدن والقرى في الساحل وإن المعارك تدور حاليا في بعض مناطق مديرية الخوخة هذا بينما حققت القوات اليمنية تقدما جديدا في اطراف بعد سيطرتها على بعض المواقع العسكرية للمرتزقة في جبال البلق شرق وغرب المدينة.

تطورات مستمرة تشهدها جبهات القتال في اليمن ففي الحديدة غرب البلاد واصلت القوات اليمنية تقدمها في الشريط الساحلي وذكرت وسائل اعلام تابعة للعدوان مقتل عدد من المرتزقة التابعين للامارات بينهم اركان حرب اللواء الرابع اثر الهجوم الواسع التي تشنه القوات اليمنية على مديرية الخوخة اخر معاقل المرتزقة في محافظة الحديدة الى ذلك قالت مصادر ميدانية وشهود عيان ان الجيش اليمني استعاد بشكل كامل مديريات ومناطق محافظة الحديدة ما عدى مناطق محدودة في مديريتي حيس والخوخة.

المواطنون في المديريات والمناطق المحررة استقبلوا الجيش واللجان الشعبية وشهدت عدد من القرى والمدن احتفالات كبيرة حضرها عدد من القيادات من بينهم محافظ محافظ الحديدة محمد عياش قحيم حيث شدد على تحرير جميع مناطق الساحل وقال ان السلطات المحلية تبذل جهد كبير لاعادة الخدمات وفتح الطرقات.

وفي مارب استمرت المعارك العنيفة هناك وقالت مصادر يمنية ان قوات الجيش اليمني حققت تقدما جديداً في الاطراف الجنوبية والغربية للمدينة حيث سيطرت على بعض القرى منها عرق مغرز وقرون البور والنقعة العلياء والفليحة جنوب البلق الشرقي اطراف مدينة مارب كما قتل العشرات من جنود وضباط قوى العدوان هناك هذا بينما اعترف زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب السعودي خالد باطرفي بتواجد مقاتلي التنظيم في جبهات مارب وقال في لقاء مرئي ان مقاتلي التنظيم في اليمن يشاركون القتال مع قوات التحالف السعودي ضد من اسماهم الحوثيين في احدى عشر جبهة عسكرية مضيفا انه لا يمكن ان ينكر احد دور التنظيم الارهابي في الجبهات والقتال ضد الحوثين خلال هذه الاعوام حسب تعبيره.

الى ذلك اكدت قيادات رفيعة في حكومة صنعاء إن تحرير مدينة مأرب أصبح مسألة وقت، وانها اصبحت شبة ساقطة عسكريا مضيفة أنّ القبائل في مديريتي المدينة والوادي اختارت أن تساهم في تحرير ما تبقّى من أرضها الى جانب الجيش واللجان.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى