صحافة

“إيكونوميست”: طالبان ستكتشف أن الحكم غير القتال

الإبـــاء/متابعة

تحت العنوان أعلاه، نشرت مجلة “إيكونوميست” تقريرا قالت فيه إن حركة طالبان التي سيطرت على الحكم في آب/أغسطس 2021 ستكتشف أن الحكم هو أصعب من القتال.

وجاء فيه أن الشعب الأفغاني الذي يعاني منذ وقت طويل سيدخل عام 2022 مرحلة جديدة ومعروفة للأسف من الاضطراب الطويل الذي تعاني منه البلاد.
فقد أدى انسحاب القوات الأمريكية والناتو إلى الانهيار المدهش للحكومة المعترف بها دوليا وعودة طالبان التي أعادت إقامة الإمارة الإسلامية.

وأكدت حركة طالبان قبل انتصارها على أنها تعلمت من تجربة النظام الفاشل والقمعي في التسعينات من القرن الماضي وأنها قد تغيرت.

إلا أن الإشارات الاولية تقترح العكس، فقد سيطر الحرس القديم على السلطة ومنعت المرأة مرة أخرى من العمل وعلق تعليم البنات، وتم إعادة إنشاء وزارة الأخلاق ومكافحة الجريمة، وتم فرض النظام مرة أخرى بالقوة.

أنهى انتصار طالبان حربا كان يقتل فيها المئات من الشعب الأفغاني كل شهر، إلا أن البلد بلا يزال يواجه تحديات عظمى: جفاف ووباء كوفيد-19 والحرب التي اشتركت معا لخلق أزمة إنسانية وقبل أن تسيطر طالبان على الحكم.

وأنهى انتصار طالبان حربا كان يقتل فيها المئات من الشعب الأفغاني كل شهر، إلا أن البلد بلا يزال يواجه تحديات عظمى: جفاف ووباء كوفيد-19 والحرب التي اشتركت معا لخلق أزمة إنسانية وقبل أن تسيطر طالبان على الحكم.

لكن الأزمة تزداد الآن سوءا لأن انتصار طالبان أسهم في تدهور الاقتصاد ولا مال لدى الإمارة الجديدة وليس لديها خطط جادة حول كيفية الحصول عليها فالإدارة السابقة اعتمدت في ثلاثة أرباع ميزانيتها على الدعم الأجنبي، وقد تم تجميد كل هذا.

وحذرت الأمم المتحدة من أن مليون طفل أفغاني يواجهون خطر الجوع.وبالنسبة للمجتمع الدولي الذي يتعامل مع كارثة إنسانية وطالبان لم تتغير، فالخيار هو إما التعامل معها أو عزلها.

وكلا الخيارين يحمل مخاطر. فالتخلي عن البلد يعني معاناة كبيرة لسكانه وموجات هجرة كبيرة وفقدان القدرة للتأثير على طالبان ودفعها للاعتدال أما مخاطر التعامل مع الحركة فسيكون بمثابة طريقة لها لكي تشرعن سيطرتها على البلاد.

وبالإضافة لهذا، فالمجتمع الدولي لديه انشغالات ومظاهر قلق أخرى وهذه تتعلق بمخاوف عودة الجماعات الإرهابية الدولية مثل القاعدة وتشكك التقييمات الاستخباراتية بتأكيدات حركة طالبان وأنها ستمنع هذه الحركات من بناء ملاجئ لها في أفغانستان وفي اتجاه آخر فسينشط انتصار طالبان على قوة عظمى الجماعات الجهادية ويحيي آمالها بانتصارات مماثلة.

ومنذ بداية حكمها بدا وكأن طالبان تسيطر وبشكل كامل على السلطة ولكن قد لا يدوم والحكومة الجديدة هي إدارة فتح وليست صالحة لسلام دائم وتم استبعاد الطبقة السياسية السابقة بالكامل وكذا الجماعات الإثنية من غير مناطق طالبان، البشتون ومن المتوقع أن تنمو المقاومة لهذا الحكم القهري وتتجذر وفي الوقت الذي لم يتغير في الكثير من قادة طالبان إلا أن البلد الذي سيحكمونه قد تغير عن أفغانستان التسعينات من القرن الماضي.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى