تقارير

بولندا تنشر آلاف الجنود على حدودها مع بيلا روسيا على خلفية أزمة المهاجرين

الإباء / متابعة

أعلنت بولندا أنها أحبطت محاولات عدة من مهاجرين لدخول أراضيها عبر الحدود الشرقية مع بيلاروسيا، محذرة في الوقت نفسه من أن مئات المهاجرين يتجهون إلى حدودها، انطلاقا من أراضي بيلاروسيا.

وأظهرت مقاطع فيديو مئات المهاجرين وهم يحاولون اجتياز سياج من الأسلاك الشائكة على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا.

ونشرت وزارة الدفاع البولندية مقطع فيديو يُظهر مئات المهاجرين المتجمعين على طول الحدود بالقرب من معبر كوشنيتسا-بروزغي، فيما نشرت وزارة الداخلية فيديو آخر يُظهر جزءا من السياج الحدودي الذي أقامته بولندا محطما، مع وجود مئات المهاجرين من جهة، وجنود وعناصر من حرس الحدود البولندي وشرطة مكافحة الشغب من الجهة المقابلة.

وتزامنا مع نشر 12 ألف من قوات حرس الحدود في المنطقة التي شهدت محاولات التسلل عبر الحدود، دعا الرئيس البولندي، أنجي دودا، إلى عقد اجتماع عاجل للبحث في الوضع عند حدود بلاده مع بيلاروسيا، يضم رئيس الوزراء وقادة الهيئات الأمنية.

بدوره، أعلن المتحدث باسم الوزير المنسّق للخدمات الخاصة، ستانيسلو شارين، وجود “أخبار مقلقة جداً من الحدود، حيث تجمّعت مجموعة كبيرة من المهاجرين في بيلاروسيا قرب الحدود مع بولندا، وتوجّهت للتوّ إلى حدود جمهورية بولندا”. وأضاف الوزير أن هؤلاء المهاجرين “سيحاولون دخول بولندا جماعياً”.

من جهته قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة البولندية بيوتر مولر للصحافة إن “مئات الأشخاص يتجهون نحو معبر كوشنيتسا الحدودي. حاولت مجموعة منهم أن تقطع الحدود” معتبرا أن العملية نظمها “أشخاص مرتبطون بأجهزة خاصة بيلاروسية”.

وفي السياق، طالبت واشنطن بيلاروسيا بالتوقف عن ما اسماه “التلاعب” بالمهاجرين إلى أوروبا عبر الحدود البولندية.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن “الولايات المتحدة تندد بشدة بقيام نظام (الرئيس ألكسندر) لوكاشنكو بالاستغلال السياسي والتلاعب بأشخاص ضعفاء.

ويتهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشنكو بتدبير موجة من المهاجرين واللاجئين، معظمهم من الشرق الأوسط، لمحاولة دخول أراضي الاتحاد الأوروبي، ردًا على العقوبات التي فرضتها بروكسل على بلاده.

ولقي 10 مهاجرين على الأقل حتفهم في المنطقة، 7 منهم من الجانب البولندي للحدود، بحسب صحيفة “غازيتا ويبوركزا”.

وأرسلت بولندا آلاف الجنود إلى الحدود، وفرضت حالة الطوارئ محلياً، كما بنت سياجاً من أسلاك شائكة، ووافقت على بناء جدار فاصل عند الحدود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى