أخباردولي و عربيسلايدر

تظاهرات في عدد من المدن الفلسطينية تضامناً مع الأسرى

الإبـــاء/متابعة

نُظمت تظاهرة أمام مستشفى “كابلان” احتجاجاً على إصرار الاحتلال على عدم الإفراج عن الأسرى المضربين عن الطعام، ونقل الأسير مقداد القواسمة من المستشفى إلى عيادة سجن الرملة.

وردد المتظاهرون هتافات تؤكّد التضامن مع الأسرى الإدارريين، وترفض أيّ مساومة على حياتهم.

وفي رام الله، شارك العشرات في وقفة وسط المدينة تضامناً مع الأسرى. وعقب الوقفة، جاب المشاركون عدداً من شوارع رام الله، وهتفوا خلالها للمقاومة، داعين إياها إلى تخليص الأسرى من معاناتهم.

وفي السياق، أكّد القياديّ في حركة “الجهاد الإسلامي”، خالد البطش، أنّ الوسطاء قطعوا شوطاً كبيراً في محاولة إنهاء معاناة الأسرى الإداريّين.

وخلال اعتصام للقوى الوطنية والإسلامية في غزة، تضامناً مع الأسرى المضربين، حذّر البطش الاحتلال من المساس بالأسرى، مؤكداً أنّه “سيدفع ثمناً كبيراً” في حال استشهاد أي من الأسرى المضربين عن الطعام.

كذلك أوضح القيادي في الجهاد الإسلامي، ماهر الأخرس، أنّ “تجميد الاعتقال الإداري ثم إعادة تفعيله لعبة من الاحتلال لن تنطلي على الأسرى”، داعياً في حديث مع الميادين إلى “الخروج للشوارع وقطع الطرقات أمام المستوطنين دعماً للأسرى”.

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة الماضية، على المدخل الشمالي لمدينة الخليل، عقب مسيرة داعمة للأسرى المضربين عن الطعام بسجون الاحتلال.

ويواصل 6 أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعامِ في سجون الاحتلالِ الإسرائيلي، رفضاً لاعتقالهم الإداري.K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى