مقالات

رغم التآمر تولد حكومات لبنانية عكس ما يريدون..

المتابع للوضع اللبناني والذي يشهد صراع إقليمي ودولي في أدوات لبنانية يكتشف رغم صرف مليارات الدولارات من قبل دول البداوة العربية لتركيع الشعب اللبناني في إيجاد حكومات موالية لبني صهيون لكن رغم صرف المليارات تأتي حكومات عكس ما يريده العملاء والخونة.

راهنوا على سعد الحريري وتم صرف مليارات تصوروا سفارات خليجية في دول أوروبا تدفع تكاليف تذاكر سفر مع مصروف للسفرة لكل لبناني من دوائر الانتخابات بالمناطق الشيعية اللبنانية لكي يصوت إلى مرشيحي المعسكر المنبطح لكن رغم ذلك فقد فشلوا في التأثير على الانتخابات، حاولوا بكل وسيلة أبعاد أنصار المقاومة ففشلوا، وصل لرئاسة الحكومة شخصية مؤيدة للمقاومة، جن جنون السعودية جاءت قضية انفجار المرفأ ادت إلى استقالة الحكومة، المظاهرات مولت وتم قطع الطرق وحرق لبنان النتيجة وصلت حكومة السيد ميقاتي الحالية والتي رفعت شعار معا للإنقاذ.

لم يتركوا حكومة ميقاتي أثاروا زوبعة تصريح سابق للسيد جورج قرداحي تم تحريك فيالق من الاراذل ومن كلا الجنسين ممن باعوا قيمهم لمهاجمة السيد قرداحي وميقاتي مقابل الحصول على مبالغ مالية كبيرة.

بدأت حملات الصراخ والعويل من كتاب وكاتبات لبنانيين يدعون أنفسهم أنهم من اليسار الديمقراطي لمهاجمة قرداحي وميقاتي وباسم الحرية والكرامة، إحدى العاهرات وجهها يشبه وجه قرد البابون منسلخة من مكونها ومذهبها تدعي اليسارية لكنها تكتب في صحافة دول الرجعية العربية والتي تقف بالضد من أفكارها اليسارية، نعم أن الريال السعودي يجمع كل الحثالات والنفايات، تقول هذه الكاتبة الرخيصة( ماذا فعلتم بلبنان، وماذا تريدون أن تفعلوا).

صبت جام غضبها على جورج قرداحي لأنه قال إن حرب دافعي الأموال من بدو الخليج على اليمن حرب عبثية، أقول لهذه الصعلوكة لبنان يحكمها دستور ضمن مشاركة جميع الطوائف بالحكم لذلك قرداحي يمثل مكون لكن قرداحي يمثل فصيلة الأخيار والشرفاء لذلك تعرض لكل هذه الحملة الإعلامية لتشويه سمعته، قرداحي كان خارج الحكومة وتصريحه  حول الحرب العبثية يعبّر عن تضامنه الأخوي مع الشعب اليمني الذي تعتدي عليه المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية وتحالفهم، قرداحي قال أيضاً إنه اليوم داخل الحكومة يلتزم ببرنامجها ويتبنى مواقفها.

تقول هذه الصعلوكة المبتذلة (أن قرداحي   لا مبدأ له،  وهو مقابل السعودية التي أثرى من ورائها ومقابل مصلحة لبنان ينطبق عليه هذا البيت من الشعر:

ولا خير في ودِّ أمرئ متلون … إذا الريح مالت مال حيث تميل).

اقول لهذه الرخيصة التي تدعي اليسارية والعلمانية وهي تدافع عن أسوأ أنظمة بدوية متخلفة تنشر الارهاب الوهابي بكل اصقاع العالم انتي بعتي قيمكم للريال والدولار وليس كل الناس مستعدة لبيع قيمها مثل ما انتي بعتي شرف مهنتكم، يكفي قرداحي فقد رفع الشعب اليمني  صوره في الشوارع في اليمن، بل عهد مني سوف أضع صورة للسيد قرداحي في بيتي وفوق طاولة الكتابة التي اكتب منها مقالاتي اليومية، أقول لهذه الرخيصة ليس أبناء المقاومة من حاك

المؤامرات  منذ عام 1982 ضد لبنان بل هؤلاء هم من حرروا لبنان من الاحتلال الصهيوني.

إطلاق الاتهامات سهل لكن إيجاد دليل يكون مستحيل بظل المعطيات على الأرض لولا سلاح المقاومة لم تحرر الجنوب ولم يكن إلى لبنان حقول غازية في مياهه الإقليمية، بكل الأحوال الأموال السعودية وتعاملهم مع العمال اللبنانيين بالخليج لم يكن سهل على الحكومة اللبنانية لذلك وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب قال السعودية ترفض الحوار، وقال رئيس الوزراء نجيب ميقاتي إن قرداحي قال ما قاله قبل أن يصبح وزيراً.

 رئيس الجمهورية ميشال عون صرح بالقول  بأن المواقف والآراء التي تصدر عن البعض يجب ألا تؤثر على العلاقات مع السعودية.

خلاف السعودية مع لبنان أصله تريد من لبنان مطبع وبدون شيعة، لكن لبنان لم ولن تطبع وكذلك الشيعة والمسيح وبقية الطوائف باقين في لبنان، الخونة من المستكتبين خائفون من المائة ألف مقاتل رغم ان المائة ألف مقاتل لمواجهة العدو الإسرائيلي، لحماية لبنان،

الأزمة  السعودية مع لبنان  أعمق من قضية تصريح سطحي لمقدم برامج  أصبح وزيراً في لبنان وإنما الصراع يدور حول إذلال لبنان.

تقول هذه المهتوكة( وقد رأت السعودية أن لبنان الدولة في براثن إيران التي سيطرت عليه بالكامل بواسطة حزب إرهابي، ولهذا فإن المملكة هي في حِلٍّ من التزاماتها تجاهه.

لقد طفح كيل المملكة من تصرف الدولة اللبنانية غير المسؤول والمنحاز بالكامل إلى إيران).

اقول لهذه المهتوكة أين كرامة السعودية من استهزاء ترامب بالملك والحكومة السعودية ووصفهم بالبقرة الحلوب …………..الخ.

سلاح السعودية ودول الخليج الضغط على اللبنانيون الذين يعملون في السعودية والإمارات والكويت وعددهم يفوق 400 ألف لبناني،  يعملون في أتعابهم وليست منة من أحد بل بعرق جبينهم.

الحرب الأهلية اللبنانية كانت حرب بالوكالة ما بين المعسكر الشرقي والغربي بتمويل جميع الدول العربية وكانت تستهدف سلاح المقاومة اللبنانية وإخراجهم من لبنان، السعودية وضمن الصراع ما بين الشرق والغرب عقدت

فمؤتمر الرياض عام 1976  هذا المؤتمر لم يكن عمل خيري وإنما للضغط على المقاومة الفلسطينية وتمويل القوى الانعزالية ضد المعسكر البعثي اليساري القومي، وفي احتلال  إسرائيل عام 1982 للجنوب وبيوت  سخّرت للسعودية  كل  أموالها لانسحاب عرفات من لبنان إلى تونس  ومولت السعودية فاتورة نشر  قوة دولية وإبقاء جزء لبناني تحت الاحتلال الصهيوني،  وأغدقت السعودية الأموال   لدعم  اللبنانيين من القوى الانعزالية بحجة إعادة إعمار ما تهدم، وكان المال السعودي مسخر لتمويل عمليات القتل وقد ذكر بريجنسكي كيف بندر بن عبدالعزيز مول عمليه اغتيال سيد شيعي اسمه محمد حسين فضل الله بمبلغ خمسة ملايين دولار بعد رفض البنتاغون تمويل العملية، والتي كلفت ٣٠٠ شهيد لبناني في مجزرة رأس العبد، مولت مؤتمر  الطائف بعد ضعف السوفيت هذا المؤتمر أوجد دعم رسمي للقوى الانعزالية، وحتماً سيلعن التاريخ كل من تعاون  مع قوى الرجعية العربية  – من القوى الانعزالية التي لازالت موجودة لذلك إن  لبنان كان  مصاب بداء خبيث لكن توصلت المقاومة اللبنانية بتحالفها مع المعسكر المسيحي اللبناني المقاوم إلى علاج مضاد إلى جراثيم الخونة لذلك هناك توجه لدى  اللبنانيين في انتهاج  موقف المقاومة والعمود للدفاع عن حياتهم وعرفهم  ويقضوا على  كل الخونة والعملاء، يقول الحكيم الآرامي أحيقار(لو كانت المنازل تبنى بالصوت العالي لكان بمقدور الحمار ان يبني منزلين في يوم واحد).k

 

* نعيم الهاشمي الخفاجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى