تقارير

فيسبوك يضر بالأطفال ويؤجج الانقسام ويضعف الديمقراطية

الإبـــاء/متابعة

كشف تقرير لموقع رو ستوري الامريكي ، ان موقع التواصل الاجتماعي يستغل العيوب البشرية والانقسامات والتطرف من اجل الحصول على الارباح.

ونقل الموقع في تقرير، عن احدى موظفات الشركة فرانسيس هاوجين في شهادتها امام الكونغرس قولها إن ” منتجات فيسبوك تضر بالأطفال  وتؤجج الانقسام ، وتضعف الديمقراطية “.

واضاف التقرير ان ” التسريبات اظهرت أن الشركة وفرت أرضًا خصبة للتطرف اليميني. على سبيل المثال ، قرر باحثو فيسبوك أن مستخدمًا مزيفًا تم وضع علامة عليه على أنه “محافظ ، مسيحي ، مؤيد لترامب” سوف يتعرض لفيضان من الدعاية التآمرية والعنصرية في غضون أيام من الانضمام إلى المنصة”.

وتابع ان ” خوارزميات الفيسبوك  تعمل على شبكة من التحيزات المعرفية البشرية والديناميكيات الاجتماعية لزيادة المشاركة وجني الأرباح كما أن العوامل التي جعلت هذه الخوارزميات مربحة هو كونها مؤجج حقيقي للتطرف”.

وواصل أن ” التحيزات والسلوكيات ضارة في مجالات التعصب الأعمى ونظريات المؤامرة. إذا كانت مجموعة ما تكافئ الأعضاء على التعصب الأعمى ، فسوف ينخرطون في أعمال تعصب متكررة ومتطرفة، و إذا كانت المجموعة تكافئ الأعضاء على نظرية المؤامرة ، فسوف يتوسع الأعضاء في شرح نظرية المؤامرة، وقد اتخذت شركة فيسبوك خيارات حسابية محددة لم تسهل هذه الظواهر النفسية والاجتماعية فحسب ، بل استغلتها وضخمتها والسبب فان التحيز وسلوك المجموعة يؤدي إلى تفاعل المستخدمين  مما يزيد من الارباح “.

واشار التقرير الى أن ” أن الشركة اتخذت خيارات تم التحذير  من أنها قد تؤدي إلى التطرف على مستوى العالم ، و لم تتجاهل الشركة هذه التحذيرات فحسب ، بل قمعت الأدلة التي قدمها باحثوها والتي أظهرت تنبؤات رهيبة حول الخوارزميات التي بدأت تظهر نتائجها “.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى