أخبارمقالات

خطة خبيثة لشيطنة المتظاهرين ضد تزوير الانتخابات

الإباء / متابعة

خطة خبيثة لتأجيج الرأي العام على المتظاهرين المطالبين بالعد اليدوي منذ بدء الاحتجاجات الرافضة للتلاعب الذي رافق الانتخابات.

صدرت الاوامر بقطع بعض الجسور وكثير من الطرق والتشديد في السيطرات لخلق حالات ازدحام مقصودة حتى في خارج اوقات الذروة وفي مناطق بعيدة جدا عن الشارع الوحيد الذي اغلق لوجود متظاهرين فيه من اجل تحميل المحتجين مسؤولية تأخير المواطنين عن الذهاب لاعمالهم ووظائفهم والعودة الى منازلهم وتأليب الرأي العام وخلق حالة من التذمر بالضد من  المتظاهرين المطالبين بالعد والفرز اليدوي بعد ان ثبت بشكل قاطع لا يقبل الشكل اخفاق المفوضية في اداء واجبها بالحفاظ على اصوات الناخبين والمرشحين من التلاعب.

ينبغي ان تكون العملية شفافة ونزيهة خصوصا بعد ان وصل عدد الطعون الى رقم كبير وعلى المفوضية ان تذعن للعد والفرز اليدوي لتطمئن جميع الاطراف الا اذا كانت غير واثقة من نزاهة الانتخابات وتخاف ان تكون نتائج اليدوي غير مطابقة للإلكتروني وبهذا تكون المفوضية مدانة.

مماطلة المفوضية ورفضها للعد والفرز اليدوي يضعها في دائرة الشك ويزيد الشارع احتقانا.

بقلم: أزهر الأعرجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى