سياسيأخبار

الفتح: سنتبع الطرق القانونية والدستورية للمطالبة بحقنا في الانتخابات

قناة الإبـاء /بغداد

اكد المرشح عن تحالف الفتح، ابراهيم القريشي، سنتبع الطرق القانونية والدستورية بتدرجها القانوني للمطالبة بحقنا في الانتخابات، و سنطالب بأصوات جماهيرنا ولن نفرط بها، مبينا ان نحن نعول على القضاء باعتباره الجهة التي تنصف الجميع والا فنحن ذاهبون لفوضى.

وقال القريشي في تصريح متلفز   انه “كان هناك خرق قبل الانتخابات من قبيل استخدام المال السياسي”، موضحا ان “بعض المراكز تاخرت في افتتاحها عن الوقت المعلن”.

واشار الى ان “هناك مراكز حضر فيها ممثلو كتل متنفذون يراقبون الناخبين اثناء التصويت”، لافتا ان “بعض الناخبين عندما يسالون عن قائمة الحشد لا يرشدونهم الى الفتح وكتلة الفتح معروفة”.

وبين القريشي انه “من السذاجة اعتبار هذه الفوضى عفوية بسبب الدلائل التي ظهرت عليها”، موضحا ان “التدرج باعلان النتائج وضع العملية الانتخابية برمتها تحت التشكيك”.

ولفت انه “ايا كان الخطأ الحاصل لدى المفوضية فهو يدل على تواضع هذه العملية بشكل متناهٍ”، مشيرا انه “لو بادرت المفوضية بالفرز اليدوي ستحسم الامر وسنقبل بالنتائج حال عدم وجود تزوير”.

واشار انه “نحن في تحالف الفتح لا ندافع عن حصنا وانما عن اصوات ناخبينا لاننا نحترمها”، مضيفا ان “اصوات ناخبينا اغلى من الذهب فان الناخب وضع ثقته بالمرشح”.

واوضح القريشي “سنتبع الطرق القانونية والدستورية بتدرجها القانوني للمطالبة بحقنا في الانتخابات، و سنطالب بأصوات جماهيرنا ولن نفرط بها”، مبينا ان “الاطار التنسيقي للقوى الشيعية ليس جديدا وتأسس للتنسيق بين الكتل الكبيرة والصغيرة”.

وبين انه “ما لم يطمئنوا الشارع بنزاهة الانتخابات فان مؤسسات الدولة ستكون محل اشكال”، منوها بان “توزيع اشرطة النتائج فيه اكبر خرق بالعملية الانتخابية، و كان من المفترض توزيع الاشرطة الى جميع الكتل والمرشحين، بعدها اعلنوا توزيع اشرطة الى الفائزين الخمسة الاوائل، وبعدها اغلقوا الابواب وبعد ان فتحوها نثروا الاشرطة بالهواء ما ادى الى ضياع بعضها”.

واوضح انه “طابقت الاشرطة مع اول نتيجة اعلنتها المفوضية وجدت اختلافا كبيرا”، مبينا ان “انا املك اصواتا في الاشرطة اكثر من النتيجة التي اعلنتها المفوضية”.

واشار القريشي “نحن نعول على القضاء باعتباره الجهة التي تنصف الجميع والا فنحن ذاهبون لفوضى”، مطالبا “بالعد والفرز اليدوي ومطابقتها مع الباركود والاشرطة”

ودعا القريشي الهيئة القضائية في المفوضية الى “انصاف الناس واظهار الحقائق”، مشيرا ان “الشرعية على حافة الهاوية وهناك مخاوف من تدخلات خارجية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى