أخبارتكنلوجيا و صحة

“خطوة مهمة” للحماية من كورونا

الإبـــاء/متابعة

خلصت دراسة أميركية جديدة إلى أن متلقي لقاح “جونسون آند جونسون” يصبحون في وضع أفضل في حال تلقوا جرعة تعزيز من لقاحات أخرى مثل “فايزر” و”مودرنا”.

ويتميز لقاح “جونسون آند جونسون” عن بقية اللقاحات بأنه يعطى على جرعة واحدة لا اثنتين.

وفحصت دراسة معاهد الصحة الوطنية في الولايات المتحدة حالات 450 شخصا بالغا، تلقوا اللقاحات المعتمدة في البلاد، ومن بينها لقاح “جونسون آند جونسون”.

وكانت الغاية من الدراسة معرفة مزايا وعيوب استخدام جرعات التعزيز المختلفة، بحسب ما أفادت وسائل إعلام أميركية.

وتم تقسيم المتطوعين في الدراسة إلى مجموعتين، الأولى تلقى أفرادها جرعة تعزيز إضافية من اللقاح الآخر، والثانية تلقى أفرادها جرعة تعزيز من لقاح آخر.

وعمل الباحثون على قياس مستويات الأجسام المضادة بعد أسبوعين و4 أسابيع من منح الجرعة المعززة.

ولاحظ الباحثون أن جرعة التعزيز عززت من الأجسام المضادة في الجسم، على أن جرعتي “فايزر ومودرنا” كانتا تعملان بشكل أفضل مقارنة بجرعة “جونسون آند جونسون”.

وقالوا إنهم لم يرصدوا آي آثار جانبية مرتبطة بالجرعات الإضافية، كما لم تظهر أعراض جديدة على أجسام المشاركين.

وكتب الباحثون في الدراسة أن نتائج عملهم تظهر أن الجرعة التعزيزية ستؤدي إلى تحسين الاستجابة المناعية، بصرف النظر عن نوع اللقاح الأصلي.

وقالوا إن استراتيجية مزج اللقاحات يمكن أن تؤدي إلى تحسين الحماية المناعية التي توفرها.K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى