مقالات

المرجعية ردت كل الشبهات ضد المرجعيات عبر التاريخ

 لم تسلم المرجعية الشيعية من سهام الاتهام التي تارة تصدر من قوس الاعداء وتارة من جهال المذهب عبر تاريخها من بدايات القرن الرابع للهجري وحتى الان . الموقف الذي يصدر يكون سليما عندما يكون وفق زمان ومكان وظرف معين وهذه المعايير الثلاثة لكل انسان قراءته الخاصة لها بعضهم يعتبرها متوفرة والاخر عكس ذلك ، والمرجعية ايضا لها قراءتها لهذه المعايير متى تكون متوفرة بالشكل المطلوب حتى يصدر عنها الموقف المطلوب ، وبعضنا يخلط ويصدر الاتهامات ضد بعض المراجع عندما لا يكون حكمها او موقفها وفق ما نريد وهنا المغالطة التي يقع فيها الكثيرون .

مواقف السيد السيستاني دام ظله من بعد سقوط الطاغية والى الان كفيلة بان ترد على التقولات والاتهامات ضد كل مراجعنا العظام منذ بداية تاسيسها الى اليوم .

فمن يعتقد ان المرجعية لا شان لها بالسياسة فهو واهم ، ومن يعتقد بان المرجعية لا تفقه بالسياسة فهو واهم ، ومن يعتقد ان دور المرجعية الصلاة والصوم والطهارة فهو واهم ، وزمن ابتكار مصطلحات المرجعية الساكتة وغير ذلك فهو واهم ، ومن اتهم المرجعية بمعارضتها للاحزاب فهو واهم ،ومن يعتقد بان المرجعية تؤيد الاحزاب او حزب معين فهو واهم ، المرجعية تتعامل مع الموقف وليس الشخص ، اليوم في العراق كل الظروف متاحة للجميع ، والكل لم يكونوا بمستوى الامل المنشود الا المرجعية ، المرجعية بمواقفها الرائعة جعلت المنظرين والمحللين السياسيين قبل سقوط الطاغية ان يمزقوا اوراقهم وكتاباتهم ويعيدوا النظر فيما كانوا يتهمون به المرجعية .

ومما يؤسف له ان بعض الكتاب من الشيعة ينقلون اقاويل ( قال وقيل) من اطراف غير موثوقة ولكن قد تكون من عوائل معروفة وهذا لا ينزهها من الباطل ، بل ما يؤسف له العبارات غير السليمة التي تنسب لمراجعنا ضد مقلديهم ، كما هو حال عادل رؤوف الذي كتب من هذه الاقاويل ان بعض مراجعنا يتهم العراقيين بالنفاق والكذب ، وهذا يستحيل ان يكون اسلوبهم كما وان شاهده متوفى ولا يمكن التحقق منه .

لو كانوا احياء الفقهاء ممن يقال انهم كانوا على خلاف مع السيد الحكيم او السيد الخوئي ( قدس سرهما ) اليوم لظهرت لهم حقائق بعيدة النظر بالنسبة لهم وقريبة النظر بالنسبة لمراجعنا ومنهم السيد السيستاني الذي بمواقفه هذه دفع كل الشبهات التي تثار ضد مراجعنا عبر التاريخ ، بل واكد عدم صحة اراء الاخرين في بعض المراحل من تاريخ العراق .

واما شماعة الخمس التي تثار بين الحين والاخر فان من يثيرها انا اجزم لا يفقه باحكامها وكل ما لديه اتهامات باطلة دون دليل ولم يثبت عبر التاريخ ان هنالك مرجع ترك اموالا طائلة بعد وفاته بل ترك مؤسسات علمية ومدارس وجمعيات خيرية ، هذا ناهيكم عن بعض الاحكام الشرعية التي صدرت عن المرجعية تخول دافعي الخمس بصرفها على الفقراء بشروطها ووفق رؤيتهم .

هنالك توضيح حسب راي القاصر قد يكون خارج الموضوع وهو مسالة غلق المرجعية بابها بوجه السياسيين ، والسبب المتداول هو لسوء ادائهم وهذا امر لا يقبل الجدل ولكن ليس هو السبب الوحيد بل السبب الثاني ومهم جدا هو التاويلات والاكاذيب التي يختلقها الاعلام لهذه الزيارات وتصديقها من قبل السذج من الناس ، وبالرغم من ذلك فهنالك من يتهم المرجعية حتى هذه اللحظة بتدخلها في تشكيل الحكومة ، ولكن مواقف السيد السيستاني جعلت الاكاذيب ترتطم بمصداقية السيد في تعامله مع الاخرين ، وفي احدى اجابات المرجعية على اسئلة جريدة الزمان كتب في ذيل الاجابات ملاحظة ينبههم في توخي الدقة في نقل الخبر وهذا اشارة الى ما تناقلته الجريدة من اكاذيب ضد المرجعية.K

 

*سامي جواد كاظم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى