تقارير

ايران تتفوق على السعودية في علاقاتها بالشرق الاوسط

الإبـــاء/متابعة

اكد الكاتب والمحلل السياسي الامريكي  جورج كافيرو ،ان الجمهورية الاسلامية في ايران تتفوق على السعودية في منطقة الشرق الاوسط  بسبب علاقاتها الجيدة مع  تلك الدول .

ونقلت صحيفة طهران تايمز في مقابلة عن كافيرو قوله إننا   “سواء كنا نناقش اليمن أو سوريا أو العراق أو لبنان أو فلسطين ، فمن السهل القول إن إيران قد تفوقت  على المملكة العربية السعودية عندما يتعلق الأمر بصراعات مهمة على النفوذ والعلاقات “.

واضاف ” لم تشعر السعودية بالاهانة اكثر من اي مكان آخر في العالم كما شعرت بذلك في اليمن، وهذا الموقف الضعيف فيما يتعلق باليمن الذي وجدت السعودية نفسها فيه هو عامل رئيسي يساهم في التواصل الدبلوماسي للرياض مع طهران”.

وردا على سؤال يتعلق بتخفيف التوترات الجاري بين الرياض وطهران  قال كافيرو إن” من الجيد لمنطقة الشرق الأوسط ، أنه في نقاط مختلفة طوال عام 2021 ، كانت هناك محادثات بين إيران و السعودية في بغداد وأماكن أخرى. إن توقع أن يؤدي هذا الحوار بسرعة إلى تقارب كامل بين طهران والرياض أو بداية علاقة ودية ودافئة سيكون ساذجا ، ومع ذلك ، فإن هذه المحادثات لديها القدرة على تمكين إيران السعودية من إيجاد طرق لتقليل التوترات القائمة في العلاقات الثنائية وإدارتها بشكل أفضل”.

وتابع ” اذا كان هناك تحسن كبير في العلاقات بين طهران والرياض ، فمن المحتمل أن يتطلب ذلك قدرًا كبيرًا من الوقت، ربما لعقود من الزمان ، فقد أصبحت هذه المرارة وانعدام الثقة والنقد اللاذع تشكل العلاقات الإيرانية السعودية، لان عملية التغلب على هذا التاريخ من العلاقات السلبية للغاية لا يمكن أن يحدث بسرعة”.

وردا على سؤال يتعلق بالوساطة العراقية الجارية بين الجانبين شدد كافيرو على ان ”  للعراق مصلحة في الحفاظ على علاقات جيدة مع جميع جيرانه ومساعدة دول المنطقة على نزع فتيل التوترات، لأن أي مواجهة عسكرية مباشرة بين إيران والسعودية يمكن أن تؤجج الفوضى وإراقة الدماء في العراق بسهولة.

بعد عقود من الحرب والعقوبات والاحتلال ، لا يريد العراقيون حربًا أخرى مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط  او تعريض بلادهم لمزيد من المعاناة والبؤس، وإذا تمكنت بغداد من تسهيل الحوار المثمر الذي يبشر بالخير للاستقرار الإقليمي ، فإن القيادة العراقية حريصة على تصعيد دورها كلاعب دبلوماسي في الشرق الأوسط “.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى