أخباراقتصاد

الجنوب يعلن عن تحويرات للاستفادة من الغازات المحروقة

الإبـــاء/متابعة

أعلنت شركة مصافي الجنوب،اليوم الأربعاء، عن انجاز أعمال التحويرات الفنية الخاصة بتحويل الغاز المدفوع الى الشعلة واسترجاعه عبر منظومة الغازات الى الوحدات التشغيلية، للاستفادة منه كوقود وتقليل كميات الغاز المجهزة لزيادة المردود الاقتصادي، ووفق القياسات العالمية.

وذكر بيان للشركة ، أن “الملاكات الهندسية في الشركة أجرت سلسلة من الدراسات والتحويرات، للاستفادة من الغازات المفقودة عبر الشعلة واعادة استخدامها لتغذية الوحدات التشغيلية، وتقليل نسبة تجهيزها من الخارج، من خلال الاستغلال الأمثل للمواد الناتجة من العمليات التحويلية، وتقنين النفقات اللازمة لديمومة العملية الانتاجية عن طريق تقليل نسبة الفاقد، كما هو معمول به في المصافي العالمية”.

وأضاف البيان، أن “من بين هذه الإجراءات والتحويرات؛ الاسهام  بترشيد استهلاك الوقود الغازي المجهز للوحدات التشغيلية والمستلم من شركة غاز الجنوب، الذي يتطلب دفع مبالغ ليست بالقليلة لتجهيزه، وهو يعد من المصادر الرئيسة لعملها”، مبينا “إجراءات التحوير تضمن الاستفادة من المكونات الهيدروكربونية المنتجة عرضياً من العمليات التشغيلية واستثمارها بالشكل الأنسب، الأمر الذي ينعكس ايجابا بتحقيق ضمانات العمل بالمحددات والشروط البيئية المناسبة، سواء لتلك الوحدات أو منظومات الشعلات للمصفى، فضلاً عن تقليل مصروفات الوقود المجهز الى مصفى البصرة بنسب عالية”.

وأوضح أن “العملية حققت أيضا مكاسب فنية جيدة، من خلال تغيير نوع الوقود المجهز للوحدات العاملة، مع تحسن القيمة الاحتراقية بشكل كبير والمحافظة على سلامة الأجزاء الحاكمة لأفران تلك الوحدات، هذا من جهة، وتحقيق الجدوى الاقتصادية المهمة التي أفضت الى توفير مبالغ ليست بالقليلة من جراء تلك التحويرات، وصلت الى ما يقارب  (617) مليون دينار”.

وأكد البيان، أن “الملاكات أجرت العديد من التحويرات على الخطوط الإنتاجية العاملة في الشركة، أدت جميعها الى تحقق الغرض الفني والاقتصادي، إذ أدخلت المنظومة حيز العمل، وبما يضمن سلامة المعدات، وتمثلت التحويرات في تحويل الغازات الفائضة الى منظومة استرجاع الغازات بدلاً من ارسالها الى الشعلة، وقد انعكس تأثير هذه العملية على الكمية المستهلكة من الوقود الغازي، مما أدى الى انخفاضها بنسبة 78 % من الكمية المستهلكة في الافران العاملة”.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى