صحافة

“الغارديان”: تورط استخبارات بريطانية في اغتيال الجنرال سليماني

الإبــاء/متابعة

تحت العنوان أعلاه ،كشف بحث استقصائي نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية عن احتمالية تورط قاعدة استخباراتية بريطانية في عملية اغتيال الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، فضلا عن دورها في شن عدد من الهجمات بطائرات مسيرة في دول بالشرق الأوسط.

وأشار البحث الاستقصائي إلى أن “قاعدة استخبارات سلاح الجو الملكي البريطاني (مينويث هيل)، قد تكون مرتبطة بالضربة الأمريكية التي استهدفت، سليماني، مطلع كانون الثاني/ يناير 2020، إذ ربما أمدت القاعدة القوات الأمريكية بمعلومات عن تحركات سليماني، وذلك قبل توجيه ضربة جوية أدت إلى مقتله”.

ولفت البحث ،أيضا، إلى وجود “تقارير بريطانية أثارت تساؤلات حول تورط المملكة المتحدة في الهجمات الأمريكية، خاصة المنفَّذة بطائرات مسيرة في اليمن وباكستان وأفغانستان والصومال”.

وبحسب الصحيفة، فقد أثارت تلك التقارير حفيظة عدد من النشطاء البريطانيين الذين طالبوا الحكومة البريطانية بتقديم إيضاحات حول ما إذا كانت قاعدة “مينويث هيل” متورطة في عمليات اغتيال في الشرق الأوسط.

واشتكى الصحفي الاستقصائي البريطاني، بارنابي بيس، من أن “القوات الأمريكية والبريطانية في مينويث هيل، تعمل خارج نطاق التدقيق والمساءلة العامة، مشيرا إلى أن “هذا الموقع هو بالأساس موقع تابع ل‍وكالة الأمن القومي الأمريكية”.

ورأى بيس أن “تورط المملكة المتحدة ومينويث هيل في عملية اغتيال سليماني التي هددت بإشعال حرب ينبغي أن يكون مصدر قلق كبير”، معتبرا أن “فشل الحكومة البريطانية في طمأنة الجمهور بأن القاعدة المذكورة لم تكن متورطة يثير تساؤلات عميقة حول المساءلة عن طبيعة الأفعال في هذه القاعدة”.

وتقع قاعدة “مينويث هيل” على بعد ثمانية أميال إلى الغرب من هاروغيت شمال يوركشاير في إنكلترا، وهي تتميز بقباب كرة الجولف البيضاء الكبيرة، وعلى الرغم من أن القاعدة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، إلا أنها في الواقع تعد أكبر موقع خارجي معروف ل‍وكالة الأمن القومي الأمريكي، إذ تضم 600 فرد أمريكي و 500 مدني بريطاني.

ووفق “الغارديان”، كشفت وثائق مسربة من قبل العميل الأمريكي السابق، إدوارد سنودن، في وقت سابق أن “مينويث هيل”، جزء من شبكة تنصت، قادرة على جمع البيانات من مئات الملايين من رسائل البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية يوميا”.

ويرفض مسؤولون بريطانيون التعليق على مثل هذه التقارير، في ظل سياسة قديمة تتبعها المملكة المتحدة تفيد بـ“عدم التعليق على تفاصيل العمليات التي تنفذ بواسطة سلاح الجو الملكي البريطاني (مينويث هيل)”.

ووفق تصريح للغارديان، قال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية إن ”سلاح الجو الملكي في مينويث هيل هو جزء من شبكة اتصالات دفاعية أمريكية عالمية، ولأسباب أمنية متفق عليها سياسيا لا تناقش وزارتا الدفاع في البلدين علنا أي تفاصيل متعلقة بعمليات عسكرية أو اتصالات سرية“، تتعلق بنشاط هذه القاعدة.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى