مقالات

أذربيجان كعصف مأكول

في مؤتمر لبنيامين نتنياهو من داخل وزارة الدفاع الاسرائيلي كشف عن مجموعة معلومات قيمة عن البرنامج النووي الايراني ووثائق و صور سرقت من ايران والذي نفته ايران وبعد اسابيع وعن طريق معلومات استخبارية كشفتها اسرائيل قالت إن الملف حصلت عليه اسرائيل عن طريق معسكراتها وعملائها في أذربيجان والذي نفته أذربيجان يذكر ان اول من اعترف بأستقلال أذربيجان هو الكيان الاسرائيلي وهو ايضا اهم حليف لأذربيجان فقرابة ثلثي النفط الاسرائيلي تحصل عليه من أذربيجان كذلك لإسرائيل قواعد عسكرية ومراكز استخبارات ومطارات عسكرية اذرية قديمة طورتها اسرائيل كما ان اسرائيل دعمت أذربيجان بالطائرات المسيرة والصواريخ  في حربها مع أرمينيا بسبب الخلاف على مقاطعة ناكورني قرباغ ووصول نجم الدين صاديقوف رئيس الأركان للقوات الاذرية لإسرائيل واستقباله بحفاوة كبيرة من قبل اسرائيل للتعاقد على صفقات عسكرية وأمنية وبالاخص في مجال التجسس وقد زار صاديقوف وحدات الدفاع الاسرائيلي حينها ضمن إطار العلاقات العسكرية الأمنية مما أثار حفيظة الجار الايراني بسبب العلاقات المتوترة بين الكيان الغاصب وغريمه الايراني.

طبعا تحاول اسرائيل ان تستخدم المناطق المتاخمة للحدود الإيرانية كأقليم كردستان العراق وافغانستان واذربيجان والمعروف للجميع ان أذربيجان برغم صغر المساحة وضعف القدرات العسكرية لكنها حليف لتركيا وإسرائيل وامريكا مما حدى بالجمهورية الاسلامية للوقوف وقفة المتفرج او محاولة رتق الخلاف الاذري الارميني بسبب النزاع على مناطق مختلفة بينهما .

فأيران لم تقف مع أذربيجان لأن باكو اول دولة مسلمة تعترف بأسرائيل وهذا ما لم يعترف به احد قبل صفقة القرن المشؤومة ويعود الفضل في التنسيق بين اسرائيل وباكو لليبرمان وبعض العوائل اليهودية في أذربيجان و اخيرا بعد سيطرة أذربيجان على الطريق الرابط بين ايران وأوروبا الشرقية الذي استخدمته للتضيق على الصادرات الإيرانية وغلق طريق زنغزور  ووضع قواعد للطائرات المسيرة ومراكز تجسس .

اخيرا ايران تقدر ان الحرب لا تصب في مصلحة الجميع بينما يندفع القزم الاذري بطلب من اسياده الذين لا يستطيعون مواجهة الجمهورية الاسلامية .

اما من الباب العقائدي

فيقول الامام الصادق ع

(لابد لنار من أذربيجان لا يقوم لها شيء ).

فلا تناطحوا الكبش الايراني حتى لا يجعل منكم نطيحة بضربة واحدة فلن تقف معكم اسرائيل ولا امريكا التي هربت من أفغانستان وتركت عملائها يتساقطون من الطائرات كتساقط الرز من فم المجنون

ملاحظتين

١. سلم الرئيس الايراني السابق روحاني رسالة من المرشد الأعلى لحيدر علييف فيها ثلاث شروط لتعزيز العلاقات

ا. إغلاق السفارة الإسرائيلية في باكو

ب. التوقف عن استكشاف مصادر الطاقة في المناطق المتنازع عليها

ج. عدم اتخاذ قرار بمد خط أنبوب لأوروبا قبل الجلوس لطاولة و التوصل لصيغة قانونية ترضي جميع الأطراف

اما الملاحظة الثانية والمهمة جدا

هناك كتيبة جهادية عقائدية شيعية اسمها حسينيون كانت تقاتل في سوريا دفاعا عن مرقد السيدة زينب ع وبعد عودتهم لأذربيجان اعتقلوا جميعا بتهم الإرهاب ولاقوا أشد انواع التعذيب بطلب من تركيا وإسرائيل.k

 

*سلام دليل ضمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى