أخبارأمنيسلايدر

الحشد الشعبي يعلن نجاح خطة الزيارة الاربعينية بمشاركة نحو 10 الاف مقاتل

قناة الإبـاء /بغداد

اعلنت هيئة الحشد الشعبي،   نجاح خطتها لزيارة الاربعين، لافتة الى مشاركة نحو 10 الاف مقاتل لخدمة وحماية 17 مليون زائر الى العتبات المقدسة لاحياء الزيارة الخالدة.

وذكر بيان للهيئة حصلت “الإبـاء” على نسخة منه، ان “أسابيع من الاستعداد والجهد والتفاني ومواصلة الليل بالنهار، تزف لكم قيادة عمليات الفرات الأوسط للحشد الشعبي والقوات الملحقة، نجاح خطة تأمين وخدمة زيارة الأربعين ١٠٠٪ بمشاركة أكثر من ١٧ مليونا بينهم عشرات الآلاف من الزوار العرب والأجانب، وقد اشترك بتأمين الزيارة ٩٥٠٠ مقاتل حيث لم تسجل أي حالة خرق معادٍ سواء في داخل كربلاء المقدسة ومحيطها أن في طرق مرور الزائرين”.

واضافت انه “قد تم نشر القوات على أربعة محاور: المحور الشمالي (طريق كربلاء بغداد وشمال بابل) والمحور الشرقي (طريق كربلاء بابل) والجنوبي باتجاه كربلاء نجف، والغربي باتجاه الصحراء والرزازة، حيث تم من خلالها مسك العقد المهمة وغلق طرق التهديد وتكوين خط صد قوي مانع ومحصن مدعوم بأنظمة كاميرات حرارية وطيران مسير، مما أسهم في تأمين مناطق التهديد، كما قامت معاونية الاستخبارات والمعلومات بنشر ١٥ كاميرا حرارية و ٤ أجهزة تشويش في مناطق التهديد شمال بابل غرب وجنوب كربلاء أطراف ومحيط الرزازة الساتر الجنوب الغربي وطريق الحج البري، صحراء النجف

ووفرت مديرية الاتصالات مركزا للقيادة والسيطرة لدعم الجهد الأمني والخدمي من خلال منظومات متطورة للاتصال والرصد والمراقبة غطت مسارات حركة الزائرين بواقع 650 كاميرا و نصب مواكب للاتصال المجاني تحقق فيها  710   ألف اتصال دولي 322  والف اتصال محلي،  وتوفير خدمة الانترنت في تلك المواكب”.

وبينت ان “مديرية أمن الحشد الشعبي أدت مهام أمنية كبيرة من خلال نشر ٢٦٠ عجلة على كافة محاور مدينة كربلاء المقدسة، حيث تم نشر ٦٠٠ عنصر من قسم المعلومات الخاصة لجمع المعلومات ورصد الحالات المشبوهة وبمشاركة استخبارات الحشد في السيطرات الخارجية والقطوعات المهمة، وكذلك شاركت مديرية مكافحة المتفجرات في (6 مفارز K9   و5 للمعالجة متوزعة في 6 محاور رئيسة وكذلك مسح محيط مركز المدينة بواسطة (k9) والمداخل والشوارع الرئيسة والمهمة طيلة مدة الزيارة وبشكل يومي”.

من جانبها قامت مديرية الهندسة العسكرية بأعمال فتح الطرق وتهيئة الكراجات والساحات لوقوف العجلات ودعم دوائر محافظة كربلاء المقدسة من خلال توفير عشرات الآليات الكبيرة والتخصصية في جميع محاور المدينة، فضلا عن اسناد مدني طوعي لدعم المواكب وخدمة زوار الاربعينية، اما معاونية الميرة فقد قدمت خدماتها خلال الزيارة الاربعينية عبر نقل الزوار الأجانب من مطار بغداد بما يقارب 12687 الف زائرا بالمنشات، ووفرت 310 سيارات قدمت خدمات مختلفة للزائرين، كما نقلت 4 ملايين زائر داخل مدن كربلاء المقدسة، وأسندت مديرية كربلاء بـ ٥٠ عجلة لرفع النفايات وتنظيف الطرقات والطمر الصحي ، فضلا عن خدمات أخرى كثيرة”.

اما طبابة الحشد الشعبي فقد قدمت الخدمات الطبية لأكثر من  (833040) الف زائر، و246     إحالة بين مستشفى الشهيد ابومهدي المهندس وباقي المستشفيات التابعة لوزارة الصحة وتعفير اكثر من (37300) حيث تم ذلك من خلال  توفير 28 مفرزة طبية ومستشفىا ميدانيا وبمشاركة 718 منتسبا و148 عجلة، في حين قامت مديرية التوجيه العقائدي في هيئة الحشد الشعبي بدور كبير في التبليغ والإرشاد الديني والتذكير ببطولات أبناء الحشد الشعبي في الاستجابة لفتوى الجهاد الكفائي وذلك من خلال المواكب الحسينية والمخيمات القرانية والفكرية والثقافية التي تنتشر على طول طرق مسير الزوار.

وادت مديرية العلاقات العامة الى جانب معاونية الميرة دورا مهما في الزيارة الاربعينية من خلال تنسيق وصول الزوار العرب والأجانب بالتعاون والتنسيق مع الدوائر المختصة عبر المطارات وتسهيل حركتهم وتنقلاتهم ووصولهم الى المدن والعتبات المقدسة لاداء مراسم الزيارة، اما اعلام الحشد الشعبي فقد قام بنشر ٢٥ فريقا إعلاميا وشاشات ثابتة ومتحركة وإنشاء ٣ مراكز صحفية، وبث ١٢ ساعة مباشرة يومياً، إذ بلغت عدد المؤسسات الاعلامية المستفيدة من خدماتنا ١٢٥ مؤسسة محلية وعربية واجنبية وتم ذلك بالتنسيق  مع هيئة الاعلام والاتصالات وشبكة الاعلام العراقي واتحاد الاذاعات والتلفزيونات ونقابة الصحفيين”.

واكدت ان “جهود الحشد الشعبي الأمنية والخدمية ستتواصل لما بعد زيارة الأربعين وسينتقل جزء كبير من هذا الجهد الى محافظة النجف الاشرف للمشاركة في حماية وتأمين زيارة الإمام علي (عليه السلام) بذكرى وفاة الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، وان ما لا يخفى على أحد هو أن الزيارة الاربعينية خرجت من اطارها المحلي واكتسبت طابعا عالميا ، مما أضاف تحديات كبيرة في طريق نجاحها، ولقد كان لتنسيق العمل المشترك بين المؤسسات الأمنية والخدمية الأثر في نجاح زيارة الأربعين”.

وقدمت الهيئة الشكر والتقدير الى مقام المرجعية الدينية العليا صاحبة فتوى الجهاد الكفائي التي انطلق من رحمها الحشد الشعبي والقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي وقيادة العمليات المشتركة ومحافظ كربلاء المقدسة نصيف جاسم الخطابي وحكومة كربلاء المحلية والعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين وجميع صنوف القوات الأمنية والمواكب الحسينية شركاء النصر التي قدمت خدمات كبيرة للزوار وأهالي محافظة كربلاء المقدسة على تحملهم وصبرهم طيلة مدة الزيارة وجميع مؤسسات ووزارات الدولة التي أسندت الزيارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى