منوعات

بركان كومبري فييخا في إسبانيا يشهد أعنف مراحله

الإباء / متابعة

وصل بركان كومبري فييخا في جزيرة لا بالما الإسبانية إلى أعنف مراحله حتى أمس السبت، مع تدفّق المزيد من الحمم من فوهته.

وأشارت السلطات الإسبانية، أمس السبت، إلى أنّ نحو 160 شخصاً أجلتهم من 3 بلدات الجمعة، لن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم لجمع أغراضهم، بسبب “تطور الحالة الطارئة المتعلقة بالبركان”.

وأفاد الخبراء بأنّ البركان دخل مرحلة انفجار جديدة. وأعلنت شركة “أينا” التي تدير المطارات الإسبانية اليوم السبت أنها أغلقت مطار الجزيرة، بعد إلغاء الرحلات الجوية من الجزيرة وإليها، بسبب تراكم سحابة رماد تنبعث من البركان.

وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، السبت، إن الحكومة الإسبانية تخطط لتصنيف الجزيرة منطقة كوارث ووضع خطة إعادة إعمار شاملة.

وأضاف سانشيز: “الوضع في الجزيرة يتطلب إجراءات استثنائية”.

ومن المقرر أن يوافق مجلس الوزراء يوم الثلاثاء المقبل على تصنيف الجزيرة منطقةً منكوبة، إلى جانب تقديم مساعدات موسعة ووضع خطة لإعادة الإعمار.

وقالت هيئة الطوارئ في بيان مساء الجمعة: “سجلت قياسات مراقبة البركان التي نجريها منذ بداية الثوران أعلى نشاط للطاقة حتى الآن بعد ظهر الجمعة”.

وانسحبت فرق الطوارئ بعد أن تسببت الانفجارات في دفع الصخور والرماد المنصهر فوق منطقة واسعة.

 ومنذ أن بدأ ثوران البركان، تدفّقت آلاف الأطنان من الحمم منه، ودمرت مئات المنازل، وأجبرت حوالى 6 آلاف شخص على النزوح.

ولم يسفر ثوران البركان حتى الآن عن إصابات خطرة أو وفيات، لكن 15% من محصول الموز ذي الأهمية الاقتصادية للجزيرة مهدد بالتلف، وهو ما يهدد بدوره آلاف الوظائف.

يذكر  أنّ الثوران البركاني الذي بدأ الأسبوع الماضي هو الأول منذ 50 عاماً في لا بالما، التي يبلغ عدد سكانها حوالى 85000 نسمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى