مقالات

الحشد الشعبي المجاهد وواشنطن

نشر موقع  UFEED  وهو من المواقع الإلكترونية الرصينة والتى تتابع أبرز القضايا الإقليمية والدولية ومن عدة زوايا وتضع القارئ في عمق الحدث دون تزييف أو تضليل للحقائق ولعل من ابرز تلك الملفات التى تناولها الموقع هو التعاطي الأمريكي مع الحشد الشعبي المجاهد حيث أشار الموقع إلى  التوصيات التي طرحها الباحثون ومراكز الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تكشف السياسة الأمريكية تجاه الحشد الشعبي منذ تأسيسه وحتى منتصف العام 2021.

  تعطي تصورا عن نظرة دوائر التفكير الأمريكي للحشد الشعبي والمواضع التي يمكنها استهدافه فيها، ذلك أن التوصيات قد قُسمت بحسب مجالات الاستهدافات. الاهتمامات الأمريكية ومراكز الأبحاث بالحشد الشعبي المجاهد ليس وليدة اللحظة بل إن منذ تأسيس الحشد الشعبي المجاهد في حزيران ٢٠١٤  حتى  انطلقت الحرب الأمريكية الخليجية ضد الحشد الشعبي المجاهد ومن شتى المجالات ولعل أبرزها التسقيط الإعلامي للحشد الشعبي وتحشيد جيوش إلكترونية مدربة ومعتمدة لهذا الهدف الأمريكي  ناهيك عن تناغم كتل سياسية معروفة مع الهدف الأمريكي والتى شاطرت واشنطن نفس الاهداف بل إن تلك الكتل السياسية اعتبرت حل الحشد الشعبي المجاهد هو أبرز أهدافها وخططها التى تعمل على تنفيذها .

وممايذكر أن تلك المراكز البحثية الأمريكية والتى تمولها الإدارة الأمريكية قد  أنجزت ١٤٥ بحثا ودراسة عميقة تناولت الحشد الشعبي المجاهد وتفاصيل مهمة عن علاقته مع الحكومة ومع المجتمع بل أدق التفاصيل ومنها بنية الحشد الشعبي وإعلام الحشد الشعبي الخ.

هذا الاهتمام الأمريكي أن دل على شيء إنما يدل على مخاوف الولايات المتحدة من تنامي قدرات الحشد الشعبي ومن فعاليته كقوة عظمى في العراق والمنطقة بأكملها .وهو أمرا محير للولايات المتحدة التى تحاول فرض سيطرته على المنطقة ولا ترغب بوجود قوى عقائدية ستراتيجة متميزة ولها انجازات  متميزة .

أن العداء الأمريكي  للحشد الشعبي المجاهد  له أسبابه  ولعل أبرزها أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تضع يدها في بناء الحشد الشعبي ولم يسمح لها بأن تدرب أو تشرف على بناء الحشد الشعبي بل أجبرت الولايات المتحدة على لعل دور المراقب الخائف الذي يرتجف من الحشد الشعبي .

وهنا تكمن قوة الحشد الشعبي المجاهد خاصة بعد أحداث أفغانستان والهزيمة الأمريكية منها وتسليمها إلى طالبان ومانتح عنها من أحداث وفوضى عارمة في أفغانستان .

  ولعل نجاحات الحشد الشعبي المجاهد وصموده أمام كل المؤامرات الخارجية والداخلية خير دليل على نجاح مشروع الحشد الشعبي المجاهد وها هي تونس تستنسخ فكرة الحشد الشعبي المجاهد لتطبيقها في تونس الخضراء وربما دول اخرى سوف تتبع تونس في تطبيق تجربة الحشد الشعبي المجاهد.k

 

*ابراهيم السراج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى