مقالات

الانتخابات قبل وبعد ٢٠٠٣.ويد امريكا فيها …

لم تكن الانتخابات ووجودها  صدفة في العراق،  ولم تأتي  الانتخابات  بعد ٢٠٠٣ انما كانت قبل ذلك التاريخ  موجودة..

اعتمد الطاغية صدام  على إجراء الانتخابات صورية ، الهدف منها عكس صورته البشعة دموية لنظامه  إلى المجتمع الدولي!، من خلال تلك الممارسة  كان يوصل صورة  بان نظام صدام نظام منفتح  ويتقبل الرأي والرأي الأخر،  ويقبل راي العام   وأن نظام الدموية ليس الا  نظام ديمقراطي يأخذ شرعيته من الشعب  عبر صناديق الاقتراع؟!.

تلك الصناديق التي يوضع  فيها اسم واحد اسم  “صدام” فقط  وفيها خياران  اما ( نعم أو كلا)مع المراقبة  شديدة  من قبل حزب البعث الذي كان يرى اختيار الناخب قبل  وضع الكارت في الصندوق  فكانت النتيجة دائما  ١٠٠% لصالح المرشح الوحيد صدام الطاغية يسأل  أحدهم إذا وضعت علامة  “كلا” امام اسم صدام ماذا سيجري ؟ .

في الحقيقة  إذا قلت “نعم” ستجني امران  الاولى  ( عفيه  ) والثانية  ( تعود الى بيتك سالم وكذلك يسلم  اهلك وعشيرتك من الاعدام) ،اما اذا قلت “كلا”  سيكون ذلك اخر يوم في حياتك  ،لان نتيجة التصويت  يجب أن تكون كاملة  لصدام  ولا حرية لك في الاختيار ولو بمقدار واحد في المئة ،الانه  الإنتخابات  تريد رضى الغرب  لا رضى الشعب.

بعد ٢٠٠٣م كان هناك نوع آخر من الانتخابات  البرلمانية  ،وهناك مساحة كبيرة  في  الخيارات  التي يستطيع الناخب  الاختيار  منها كيفما  يرى  ويهوى،  نعم هناك نسبة من التزوير  لكن هذا التزوير  يجري  حتى لصناع الديمقراطية  مثل الغرب  وامريكا وباعترافهم هم.

رغم ذلك جرت عدة  انتخابات ، لكن مع الاسف  لم يتم الاختيار على اساس  البرنامج الذي يطرحه  المرشح!  ،انما على أساس  عشائري  و محاباة  ومنفعة شخصية على حساب  المصلحة العامة، مما ادى الى عزوف واضح في الانتخابات  الاخيرة  ٢٠١٨م .

القريب في الأمر  إلى الان  لا توجد ثقافة الاختيار  وهذا يتحمله الإعلام بشكل مباشر ، لكونه المعني الاساسي  في  كيفية ادارة الراي العام وتثقيفه.

اليوم ومن خلال التجارب السابقة  ،يجب أن ننظر الى أخطائنا في الاختيار المرشح لكون ذلك اساس  حقيقي  الإنتاج  حكومة تنفيذية  قوية  خالية من الفساد  ، ترفع مستوى الخدمات  وتحافظ على مصالح شعبها ، وتحافظ على ارضها  وتطهرها من التواجد الاجنبي  الغير شرعي في العراق مثل أمريكا  ومن يتبعها.

 اليوم كذلك أمريكا  لديها انتخابات في العراق،  عبر دعم بعض السياسيين  والمرشحين  ،من أجل ايصالهم إلى قبة البرلمان  ،حتى يؤثرون  على صنع القرار السياسي والاقتصادي والثقافي العراقي ويجعلون في مصلحة أمريكا فقط.

ونحن اليوم مخيرين بين أمرين  اما ان نصنع حكومة عراقية  وبرلمان قوي متماسك يحفظ وحدة العراق وسلامته أرضية ، والمحافظة على قواته العسكرية العقائدية  الحشد الشعبي  وتطوير الجيش والشرطة، أو الاستسلام للمشروع الأمريكي  في  تمزيق العراق  وتدمير شعبه  وتاريخه ومقدساته وتفتيت قوته  وجعل شعبه  مشرد بين الشعوب العالم. هذا حلم بني صهيون وهذه خططهم  الدموية الشيطانية.

خروجك للانتخابات  واختيار من يحمي كرامة الإنسان ،  ويحافظ على اساس القوي لهذا البلد  ،سيقطع يد أمريكا  والى الأبد، الراي رأيكم  وقرار  المستقبل  بيدكم  ايها الشعب المقاوم…k

 

*كندي الزهيري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى