أخباردولي و عربيسلايدر

عبد اللهيان: لن نعطّل بلدنا بانتظار الوعود الفارغة

الإبـــاء/متابعة

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن بلاده “تدرس بشكلٍ جاد نتيجة المفاوضات السابقة (حول الاتفاق النووي)، والحكومة الجديدة ستستأنف المفاوضات”.

وخلال لقائه منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي في نيويورك، لفت عبد اللهيان إلى أن حكومة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تسعى للحصول على نتيجة عملية في المفاوضات، مضيفاً “لا نضيع الوقت ولا نقبل سلوك أميركا غير البناء، ولن نعطل البلد بانتظار الوعود الفارغة المجربة سابقاً”.

من جهته، قال مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن مسؤولية أميركا واضحة في الوصول للوضع الحالي لكن ينبغي أن يتعاون الجميع للوصول إلى نتيجة مُرضية.

وزير الخارجية الايراني قال أيضاً خلال لقائه نظيره الالماني في نيويورك إن “الحكومة الايرانية الجديدة لن تربط الاقتصاد الداخلي بالاتفاق النووي” .

وأضاف إن “على أميركا أن تعلم أن مفاوضات فيينا ليست لإبرام اتفاق جديد إنما للتأكد من عودة كاملة ومضمونة لاميركا للالتزام بتعهداتها في الاتفاق النووي والقرار الدولي 2231 .

وأوضح أن  توّقع الشعب الايراني المحق هو ضمان المنافع الاقتصادية من الاتفاق النووي التي لم تتحقق بسبب نقض الاطراف الاخرى لعهودها .

من جهته، رحّب وزير خارجية المانيا بالاتفاق الاخير بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية وأكد على ضرورة بذل كل الاطراف جهدا بنجاح مفاوضات فيينا .

كما قال وزير الخارجية الايراني خلال لقاءه نظيره السويسري “لا خيار أمام أميركا سوى إعادة النظر في سلوكها ونهجها”، مشدداً على أن على الأميركيين والأوربيين أن يظهروا المرونة اللازمة لتحقق المحادثات النووية المقبلة نتائج ملموسة.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى