مقالات

ماذا اراد ابو ناصر !؟

بطريق الصدفة سألته، هل ستنتخب ومن الذي ستنتخبه ؟ رد علي بوجع ؛ لم يسألوني ماذا اريد، ولم يسألوا زوجتي ماذا تريد، ولم يسألوا ابني وابنتي الذين تخرجوا من اعوام ماذا يريدون، ولم يسألوا ابني وابن اخي الشهداء ماذا يريدون، ولم يسألوا ابن جاري المجنون ماذا يريد .

تركته والافكار تدور في فكري، هل جن جاري ؟ ام انه يسخر مني، او له مآرب اخرى، هو انسان بسيط في كل شيء قوته يومي يأتيه على طبق من شرف و كرامة، عيناه حزينة مصبهما يشبه دجلة والفرات وقت هطول المطر، خداه متشققه فيهما شرخ يشبه الشرخ في جدار بيته وقد غطى الشرخ بصورة لامير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام .

لم يسألوني ماذا اريد ؛ قالها حدسي ان ابا ناصر قصد جيل كامل ولم يقصد نفسه فقط، جيل كامل من كبار السن، المهملة و المنسية حقوقهم، الذين يقفون بطوابير طويلة يتابعون معاملاتهم التقاعدية في دوائر فقدت الضمير، يقصد الذين منحتهم الدولة رواتب لاتسد رمقهم، الذين تحاول الحياة اسقاط  عزتهم وكرامتهم وعنفوانهم، هو قصد فقد الاهتمام الحكومي بالشيبة البيضاء قاطبة .

لم يسألوا زوجتي ماذا تريد ؛ اعتقد ايضا انه كان يشير للمراءة العراقية بصورة عامة، فزوجة ابو ناصر كريمة نفس واصل، لم نراها يوماً شاكية شظف العيش، ولم نسمع  نواحها وهي تودع ابنها الشهيد الا قليلا وقالت هو فداء للوطن، هي الان فقدت الابن و الوطن كما باقي العراقيات، ابا ناصر اشار الى الارامل والى اليتيمات، والى كل نساء العراق .

لم يسألوا ابني و ابنتي ؛ استغربت لان ابا ناصر ليس له ولد غير ناصر الذي استشهد في معارك تحرير الموصل، هذا الشاب ذهب بعد ان اعلنت المرجعية الرشيدة الجهاد الكفائي، اذن ابا ناصر كان يشير الى جميع الخريجين من ابناء العراق معتبرهم اولاده، ابا ناصر اراد العزة للشباب بعد ان شاهد انكسارهم وهم يبحثون عن فرصة عمل، اراد لهم العمل في خدمة الوطن .

لم يسألوا ابني وابن اخي الشهيد ؛ استغربت ايضا ابا ناصر لا اشقاء له، صحيح ابنه شهيد لكن تبين لي ان كل والد شهيد هو اخاه، هو يشير الى عوائل شهداء العراق قاطبة، هو يشكوا الاهمال لهذه الشريحة، يعلم ان معظمهم لا بيوت تأويهم ولا رواتب تكفيهم، ابا ناصر شخصَ بعين البصير مشكلة كبيرة تدمي القلب، مشكلة اباء الشهداء وذكراهم، هذا الاب الذي ربى وتعب وسهر الليالي على ولده، وقدمه تضحية للوطن، يهمل بهذه الصورة في عراق الخير .

لم يسألوا ابن جاري المجنون ؛ لم اعد اشك للحظه مقصد الرجل، فهوا يشير الى الجانب الصحي، يشير الى مستشفياتنا البائسة، والى غلاء اسعار الادوية، والى الغلاء الفاحش لاجراء العمليات خارج البلاد، يشير بصورة عامة الى الوضع الصحي المتردي، اشارة حنونة من لدن خبير عارف بحال بسطاء القوم، وهم الاغلبية الساحقة في مجتمعنا المتعب .

اما انا فقد عقدت العزم على ان لا انتخب الا من له برنامج معلن و واضح يلبي طلبات ابا ناصر، بمصداقية بدون شعارات زائفة، ومع اني أعتقد ان برامج القوى السياسية ومنها برنامج الفتح يلبي بعضا من الطموح.. لكني اقول معك معك يا ابا ناصر، ومطلبك هو مطلبنا، اعلنوا لنا برنامج يحقق طموحاتنا وانا لكم ناصر.k

 

*زيد الحسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى